التصنيفات
رئيسي شئون أوروبية

المملكة المتحدة: روسيا تكبدت خسائر فادحة بين الضباط الأقل رتب

قالت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الاثنين، إن روسيا تكبدت على ما يبدو خسائر فادحة بين الضباط من الرتب المتوسطة والصغيرة في صراعها مع أوكرانيا، مما يزيد من احتمال ضعف الفعالية العسكرية في المستقبل.

وذكرت الوزارة في آخر تحديث لمخابرات الدفاع على تويتر إن قادة الألوية والكتيبة كانوا على الأرجح ينتشرون في أخطر المواقع بينما كان على الضباط الصغار قيادة إجراءات تكتيكية منخفضة المستوى.

وأضافت الوزارة: “مع وجود تقارير متعددة موثوقة عن تمردات محلية بين القوات الروسية في أوكرانيا، من المرجح أن يؤدي الافتقار إلى قادة الفصيلة والشركة ذوي الخبرة والمصداقية إلى مزيد من الانخفاض في الروح المعنوية واستمرار سوء الانضباط”.

وتابعت الوزارة إن فقدان الضباط الأصغر سنا من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم مشاكل روسيا في تحديث قيادتها العسكرية وسيطرتها.

وأردفت: “على الفور، من المرجح أن تكون مجموعات الكتائب التكتيكية التي يعاد تشكيلها في أوكرانيا من ناجين من وحدات متعددة أقل فاعلية بسبب الافتقار إلى قادة صغار”.

كثفت القوات الروسية هجماتها يوم الاثنين للسيطرة على سيفيرودونتسك، وهي مدينة رئيسية في منطقة دونباس جنوب شرق أوكرانيا التي تستهدفها موسكو بعد أن فشلت في السيطرة على العاصمة كييف في وقت مبكر من الحرب.

وكان قد قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن روسيا لم ترى حتى الآن خطة السلام الإيطالية لأوكرانيا، لكنها تأمل في الحصول عليها عبر القنوات الدبلوماسية.

وقدم وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو الخطوط العريضة للخطة الأسبوع الماضي وقال إنه ناقشها مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس خلال زيارة لنيويورك.

وقال بيسكوف: “لم نر ذلك بعد، ونأمل أن يتم تسليمه إلينا عبر القنوات الدبلوماسية وسنعرف أنفسنا به”.

وذكر دي مايو في مؤتمر صحفي في إيطاليا يوم الجمعة الماضي إن الخطة ستشمل مجموعات دولية مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والتي ستعمل كميسرين لتنظيم وقف إطلاق نار محلي في البداية.

وأضاف دي مايو إن خطة السلام الإيطالية تم اقتراحها أيضًا على كبار المسؤولين الذين يمثلون مجموعة الدول السبع.