رئيسيشئون أوروبية

زعيم المعارضة الروسية المعتقل أليكسي نافالني ينهي إضرابه عن الطعام

موسكو – قال السياسي المعارض الروسي أليكسي نافالني إنه سيبدأ تدريجياً في إنهاء الإضراب عن الطعام.

وفي منشور على موقع إنستغرام ظهر الجمعة، في اليوم الرابع والعشرين من إضرابه عن الطعام، قال زعيم المعارضة الروسي إنه سيواصل المطالبة بزيارة طبيبه لمعالجة فقدان الإحساس في ساقيه وذراعيه وهو مطلبه الرئيسي.

بدأ الدعوى في السجن في 31 مارس للمطالبة بالرعاية الطبية المناسبة لآلام الساق والظهر.

ومع ذلك، قال نافالني إن أطباء مدنيين رأوه مرتين.

وأضاف أن الأمر سيستغرق 24 يومًا لإنهاء الإضراب عن الطعام تدريجيًا وشكر “الناس الطيبين” في روسيا وحول العالم على دعمهم.

كتب نافالني: “شكرا – لقد تم فحصي الآن مرتين من قبل لجنة من الأطباء المدنيين.

“كانت آخر مرة قبل التجمع مباشرة. إنهم يجرون اختبارات وتحليلات ويعطونني النتائج والاستنتاجات.

“أنا لا أسحب طلبي للسماح للطبيب الضروري برؤيتي – أنا أفقد الإحساس في مناطق ذراعي ورجلي.

“أريد أن أفهم ما هو عليه وكيفية التعامل معه، ولكن بالنظر إلى التقدم وكل الظروف، فقد بدأت في الخروج من الإضراب عن الطعام”.

نافالني هو المحور الرئيسي لمعارضة بوتين، وقد أثار تدهور صحته بعد ثلاثة أسابيع من الإضراب عن الطعام تعبيرات عن القلق من الحكومات الغربية.

وكان قد تظاهر الآلاف من أنصار أليكسي نافالني في مدن في جميع أنحاء روسيا يوم الأربعاء.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت روسيا من أنها ستواجه “عواقب” إذا مات. ونجا نافالني من هجوم سام بغاز أعصاب العام الماضي نفت روسيا تنفيذه.

ليلة الأربعاء، اجتاحت جولة أخرى من الاحتجاجات الجماهيرية للمطالبة بإطلاق سراحه في جميع أنحاء روسيا.

قال أحد كبار مساعديه إن احتجاجات ليلة الأربعاء قد أتت على ما يبدو بتسوية من السلطات الروسية بشأن حصول أليكسي على المساعدة الطبية التي طلبها عند بدء الإضراب عن الطعام.

واعتقل أليكسي في يناير كانون الثاني لدى عودته من ألمانيا حيث قضى خمسة أشهر يتعافى من تسمم بغاز أعصاب يلقي باللوم فيه على الكرملين وهي اتهامات يرفضها المسؤولون الروس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق