رئيسيشئون أوروبية

الولايات المتحدة وألمانيا توقعان صفقة خط أنابيب نورد ستريم 2 لمواجهة روسيا

كشفت الولايات المتحدة وألمانيا مساء الأربعاء عن اتفاق بشأن خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 تعهدت برلين بموجبه بالرد على أي محاولة من جانب روسيا لاستخدام الطاقة كسلاح ضد أوكرانيا ودول وسط وشرق أوروبا الأخرى.

ويهدف الاتفاق إلى التخفيف مما يعتبره النقاد المخاطر الاستراتيجية لخط الأنابيب الذي تبلغ تكلفته 11 مليار دولار (15 مليار دولار)، والذي اكتمل بناؤه الآن بنسبة 98 في المائة، والذي يجري بناؤه تحت بحر البلطيق لنقل الغاز من منطقة القطب الشمالي في روسيا إلى ألمانيا.

عارض المسؤولون الأمريكيون خط الأنابيب، الذي سيسمح لروسيا بتصدير الغاز مباشرة إلى ألمانيا وربما يعزل الدول الأخرى، لكن إدارة بايدن اختارت عدم محاولة القضاء عليه بالكامل بالعقوبات الأمريكية.

وبدلاً من ذلك، تفاوضت على اتفاقية مع ألمانيا تهدف إلى فرض تكاليف على روسيا لمنعها من استخدام خط الأنابيب لإلحاق الضرر بأوكرانيا أو دول أخرى في المنطقة.

وقال البلدان في بيان مشترك “الولايات المتحدة وألمانيا متحدتان في تصميمهما على محاسبة روسيا على عدوانها وأنشطتها الخبيثة من خلال فرض تكاليف عبر العقوبات وأدوات أخرى”.

وقال البيان إذا حاولت روسيا “استخدام الطاقة كسلاح أو ارتكاب المزيد من الأعمال العدوانية ضد أوكرانيا”، فستتخذ ألمانيا خطوات من تلقاء نفسها وتدفع لاتخاذ إجراءات في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك العقوبات، “للحد من قدرات التصدير الروسية إلى أوروبا في قطاع الطاقة”.

“تم تصميم هذا الالتزام لضمان أن روسيا لن تسيء استخدام أي خط أنابيب، بما في ذلك نورد ستريم 2، لتحقيق أهداف سياسية عدوانية باستخدام الطاقة كسلاح”.

وبموجب الاتفاقية، دعمت ألمانيا والولايات المتحدة تمديد اتفاقية نقل الغاز بين روسيا وأوكرانيا لمدة 10 سنوات، وهي مصدر عائدات كبيرة لأوكرانيا، تنتهي في عام 2024.

وصرح مسؤول كبير في وزارة الخارجية للصحفيين ، شريطة عدم الكشف عن هويته، بأن “ألمانيا التزمت باستخدام كل نفوذها المتاح للتفاوض على تمديد اتفاقية نقل الغاز”.

وقالت الحكومة الألمانية إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحدثت هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل ساعات من إصدار الاتفاقية، قائلة إن نورد ستريم 2 ونقل الغاز عبر أوكرانيا كانا من بين الموضوعات.

ستساهم ألمانيا بما لا يقل عن 175 مليون دولار أمريكي في “الصندوق الأخضر لأوكرانيا” الجديد الذي تبلغ تكلفته مليار دولار أمريكي والذي يهدف إلى تحسين استقلال الطاقة في البلاد.

وأثارت التقارير حول الاتفاقية انتقادات فورية من بعض المشرعين في كل من ألمانيا والولايات المتحدة.

قال السناتور الجمهوري تيد كروز، الذي أوقف ترشيحات الرئيس جو بايدن لمنصب السفير بسبب مخاوفه بشأن نورد ستريم 2، إن الاتفاقية المذكورة ستكون “انتصارًا جيوسياسيًا للأجيال لبوتين وكارثة للولايات المتحدة وحلفائنا”.

في حين أن كروز ومشرعون آخرون غاضبون من بايدن لتنازله عن العقوبات التي فرضها الكونجرس ضد خط الأنابيب.

في ألمانيا، وصف كبار أعضاء حزب الخضر البيئي الاتفاقية المذكورة بأنها “انتكاسة مريرة لحماية المناخ” من شأنها أن تفيد بوتين وتضعف أوكرانيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق