الشرق الاوسطرئيسي

سكان عدن يخشون المزيد من الهجمات بعد عودة الحكومة اليمنية

عدن – استيقظ العديد من سكان مدينة عدن على شعور بالرهبة صباح الخميس, حيث أقيمت نقاط تفتيش عسكرية حول المدينة وتمركزت قوات الأمن في الشوارع – مع استمرار تأثير هجمات اليوم السابق.

قام السكان المحليون بمحاولات مبدئية لاستئناف حياتهم العادية، لكن العديد أعربوا عن مخاوفهم بشأن ما ستحدثه الفترة المقبلة، مع توقع المزيد من الهجمات.

أدت هجمات الأربعاء على مطار عدن الدولي والقصر الرئاسي إلى توتر البلاد مرة أخرى – وهو أمر أصبح مألوفًا للغاية بالنسبة لمواطنيها الذين أنهكتهم الحرب مع استمرار الصراع المستمر منذ خمس سنوات.

مع هبوط أعضاء في الحكومة المشكلة حديثًا في عدن ظهر يوم الأربعاء، ضربت الصواريخ المطار في هجوم يهدف إلى تقويض أي استقرار محتمل من اتفاق أخير بين السلطات المتنافسة.

أسفر الهجوم عن مقتل 25 شخصًا على الأقل، وإصابة 110 آخرين، بينهم أطفال وعمال إغاثة وصحفيون وأعضاء في اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وزار رئيس الوزراء معين عبدالملك الجرحى يوم الخميس في محاولة لتوجيه رسالة إلى المواطنين مفادها أن عدن ما زالت آمنة ويمكن لأعضاء مجلس الوزراء التحرك في أنحاء المدينة.

وبينما كانت الخطوة تهدف إلى تخفيف المخاوف، قال بعض السكان الذين تحدثوا إلى ميدل إيست آي إن ذلك لم يكن كافياً لطمأنتهم وفشلوا في تزويدهم بإجابات حول من يقف وراء الهجمات التي لم يعلن أحد مسؤوليتها بعد.

بدأت لجنة تحقيق، شكلها الرئيس عبد ربه منصور هادي، بالنظر في الهجوم، لكن بعض السكان يشككون في أنه سيحقق نتائج.

وقال محمد جمال، أحد سكان عدن: “هذا ليس الهجوم الأول على عدن، فقد حدث الكثير في السنوات الخمس الماضية، وقد سمعنا عن لجان تحقيق من قبل، لكننا لم نشهد نتائج قط”.

وأضاف أن “تشكيل لجان تحقيق ما هو إلا وسيلة لامتصاص الغضب من الحكومة ومحاولة رئيس الجمهورية لتهدئة الوضع ونعلم أنه لن تكون هناك نتائج”.

قال جمال إن الناس في عدن قلقون ولم تعد مدينتهم تشعر بالأمان.

وقال: “في العام الماضي، عندما كانت الحكومة تعمل من المملكة العربية السعودية، كانت عدن آمنة، ولم نشهد مثل هذه الهجمات”.

لكن الهجمات عادت لترعبنا بمجرد عودة الحكومة إلى عدن.

كانت الحكومة المشتركة الجديدة نتيجة لاتفاق برعاية السعودية بين الحلفاء الاسميين ، المجلس الانتقالي الجنوبي (STC) وهادي، بهدف إنهاء الاقتتال الداخلي في المعسكر المناهض للحوثيين.

وقال جمال: “السلامة هي أولوية الشعب في عدن، وإذا كانت عودة الحكومة ستؤدي إلى عودة الهجمات على المدينة ، فنحن نأمل أن يتمكنوا من مغادرتها والتمتع بالسلام”.

بعد سنوات من خيبات الأمل وعدم الاستقرار، يقول سكان عدن إنهم يجدون صعوبة في تصديق الوعود التي قطعتها الحكومة والأحزاب القوية الأخرى.

وأضاف “سمعنا وعودا بشأن حماية عدن وجعلها مكانا آمنا لكن الحكومة لا تستطيع فعل أي شيء لوقف الصواريخ أو حتى الاشتباكات.

اتهم التحالف الذي تقوده السعودية جماعة الحوثي، التي تقاتلها منذ التدخل في اليمن نيابة عن الحكومة في عام 2015، بالوقوف وراء الهجوم على عدن.

وقال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك “المعلومات التي لدينا تشير إلى أن مليشيا الحوثي المدعومة من إيران حاولت مهاجمة الحكومة”.

كما أصدر المجلس الانتقالي بيانا اتهم فيه الحوثيين بشن هجمات.

ورفض المجلس السياسي للحوثيين الاتهامات، قائلا إن الأحزاب المتنافسة في عدن تحاول توريط الحركة في قضاياها الداخلية.

وردا على الهجوم، هاجم التحالف صنعاء يوم الخميس بضربات جوية استهدفت مطار العاصمة وعدة مواقع أخرى في المدينة التي يسيطر عليها الحوثيون ومحيطها.

قال مصدر في مكتب الشرطة في عدن، شريطة عدم الكشف عن هويته، لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام: “لجنة التحقيق تحقق في الهجوم ولا ينبغي لنا أن نتهم أي طرف أثناء عمله”.

وأضاف “ليس لدينا أي دليل على اتهام أحد، ونتفق على أن الحوثي هو العدو الرئيسي وهذه الجماعة تدمر البلاد، لكن لا يمكننا اتهامهم ولكن يجب انتظار النتائج”.

وزعم المصدر أن المدينة الآن في مكان أفضل، حيث تبذل قوات الأمن والشرطة قصارى جهدها للحفاظ على أمن المدينة ومساعدة الحكومة في العمل من عدن.

وأضاف “نتمنى ألا تشهد عدن أي هجمات أخرى وسنبذل قصارى جهدنا لدعم الحكومة لبدء العمل والبناء وتنفيذ أعمال التنمية، حيث يجب أن يكون ذلك أولوية”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق