رئيسيشئون أوروبية

شرطة مكافحة الشغب الروسية تطلق حملة تجنيد

موسكو – أطلقت شرطة مكافحة الشغب الروسية حملة تجنيد عبر الإنترنت في الأسابيع التي تلت اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد على سجن الناقد الكرملين أليكسي نافالني.

فرقت الشرطة بالقوة عشرات الآلاف من الأشخاص الذين شاركوا في ثلاثة احتجاجات في يناير / كانون الثاني وأوائل فبراير / شباط، عندما عاد نافالني إلى البلاد من ألمانيا وسُجن فيما بعد لمدة عامين ونصف.

ومنذ ذلك الحين، أعلنت القوة مئات المرات على مواقع التوظيف مثل HH.ru، التي تديرها Headhunter Group موقع آفيتو وSuperjob.ru.

تشير مراجعة رويترز للبيانات التي قدمتها بعض شركات التوظيف إلى أن الحملة تجاوزت أي حملة مماثلة في السنوات الأخيرة.

تم نشر الوحدة المتنقلة للأغراض الخاصة (Omon) التابعة للحرس الوطني الروسي، والتي تعمل في الاحتجاجات في جميع أنحاء روسيا، للوظائف على Headhunter 1،607 مرات بين 24 يناير و 24 فبراير.

وذلك بالمقارنة مع 151 إعلان وظيفي في نفس الفترة من العام الماضي.

تم نشر وحدة شرطة مكافحة الشغب الرئيسية في موسكو، الفوج الخاص الثاني، للوظائف 608 مرات على Headhunter في نفس الفترة، مقارنة بـ 11 في عام 2020.

قال وصف وظيفي للقناصين للفوج الخاص الثاني في Headhunter إنه لا توجد خبرة مطلوبة، ووعد المرشحين بأجر شهري يصل إلى 70 ألف روبل (684 جنيهًا إسترلينيًا).

تم نشر الإعلان لأول مرة على Headhunter في 21 فبراير ثم أعيد نشره 100 مرة على مدار أربعة أيام، حسبما ذكرت الخدمة الصحفية للموقع.

ولم ترد وزارة الداخلية الروسية على طلب للتعليق. وقالت الخدمة الصحفية التابعة للحرس الوطني الروسي إن حملة التوظيف كانت “تعمل كالمعتاد”، وأنها لم تحلل ما إذا كان عدد الإعلانات قد ارتفع أم لا.

كان عدد وظائف شرطة مكافحة الشغب المنشورة على موقع آفيتو بين 26 يناير و 25 فبراير أعلى 3.7 مرة من نفس الفترة من العام الماضي، وكان عدد الردود أعلى بنسبة 5.1 مرة، وفقًا للبيانات التي أطلقتها الشركة مع رويترز.

قال اثنان من ضباط أومون الذين تم التواصل معهم عبر الهاتف إن حملة التجنيد لم تكن مرتبطة بالاحتجاجات ولكنها تعكس الحاجة إلى استبدال الأشخاص الذين يتركون الخدمة للحصول على فرص جديدة.

لكن ثمانية ضباط من الفوج الخاص الثاني أكدوا أن الحملة كانت أكبر من المعتاد.

قال أحدهم: “لدينا حملة تجنيد كبيرة”.

وقال ضابط آخر إن تكثيف التوظيف جاء عقب قرار اتخذ قبل نحو عامين بتوسيع الموظفين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق