رئيسيشئون أوروبية

شريك السعودية في شراء نيوكاسل يونايتد هو المانح الأساسي لحزب المحافظين

قالت صحيفة الغارديان البريطانية أن المستثمر في عملية الاستحواذ المخطط لها على نادي نيوكاسل يونايتد والتي تلقت دعماً رفيع المستوى من بوريس جونسون العام الماضي هو أحد المانحين الرئيسيين لحزب المحافظين الذي مول شخصياً مكتب دائرة رئيس الوزراء وحملته القيادية.

جيمي روبن، 34 عامًا، والده ديفيد، وعمه سيمون، الذين يمتلكون إمبراطورية تطوير العقارات في روبن براذرز، كانوا مستثمرين مشاركين مع صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية (PIF)، والممول أماندا ستافيلي، في محاولة بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني شراء نادي الدوري الممتاز من مايك اشلي.

وتعثرت الصفقة في مايو / أيار الماضي، حيث ورد أن الدوري الممتاز ضغط على صندوق الاستثمارات العامة، الذي يرأسه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من أجل توضيح هيكله وما إذا كان كيانًا حكوميًا.

وفقًا للرسائل المسربة التي أوردتها صحيفة ديلي ميل هذا الشهر، اتصل الأمير محمد بشكل خاص بجونسون في يونيو، حيث اشتكى من التأخير وحذره من أنه إذا منع الدوري الإنجليزي الممتاز عملية الاستحواذ، فسيكون لذلك “تأثير سلبي على بلدينا والعلاقات الاقتصادية والتجارية”.

وانسحب اتحاد الشركات السعودية – الإخوة روبن – ستافيلي في نهاية المطاف من الصفقة في 30 يوليو، وألقى باللوم على “العملية المطولة بشكل غير متوقع”.

في سبتمبر، وفقًا للرسائل المسربة، طلب جونسون من مستشاره إدوارد ليستر التحقيق في فرص إحياء الصفقة. وذلك عندما أخبر ليستر رئيس الوزراء أنه يأمل أن يعود، ورد جونسون: “رائع”.

تبرع جيمي روبن سابقًا بمبلغ 700000 جنيه إسترليني لحزب المحافظين ودعم جونسون لصفقة كان يتابعها مثل هذا المانح الكبير، والتي أعقبت رسائل شخصية من الأمير محمد، تثير المزيد من الأسئلة حول مزاعم المحسوبية، وما إذا كانت الشخصيات التجارية والسياسية يتمتع المانحون بامتياز الوصول إلى رئيس الوزراء وحكومته.

في ظل “اختبار المالكين والمديرين” في الدوري، كانت هناك مخاوف محتملة بشأن كسر الصفقات بشأن امتلاك كيان تابع للدولة السعودية للنادي، بعد اكتشاف أن القرصنة المستمرة لحقوق البث التلفزيوني لكرة القدم الدولية قد تم تنفيذها من المملكة العربية السعودية.

كما كان استيلاء السعودية على نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز أمرًا شديد الحساسية في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في أكتوبر 2018، والذي تورط فيه الأمير محمد من قبل الأمم المتحدة وتقارير رسمية أخرى.

وقال مصدر مطلع على الصفقة إنهم صُدموا لاكتشاف تدخل الأمير محمد مع جونسون، لأنه كان من المفترض أن يبتعد عن الصفقة، بالنظر إلى القضية التي كان صندوق الاستثمارات العامة يؤكد أنها منفصلة عن الحكومة السعودية.

وقال متحدث باسم روبن براذرز للغارديان إن جيمي روبن لم يتصل برئيس الوزراء بشأن الاستيلاء على نيوكاسل.

وأضاف المتحدث: “نحن لا ننكر أن جيمي على علاقة ببوريس جونسون ويتحدثان، لكن جيمي محدد تمامًا أنه لم يتصل به أو يتحدث معه أو اللورد ليستر بشأن صفقة نيوكاسل”.

لم يرد داونينج ستريت بشكل مباشر على أسئلة حول ما إذا كان رئيس الوزراء قد أجرى اتصالات أو مناقشات مع جيمي روبن بشأن صفقة نيوكاسل ، لكنه نفى السعي للتأثير عليها.

وقال متحدث باسم الحكومة: “كانت هذه مسألة تجارية للأطراف المعنية ولم تشارك الحكومة في أي وقت في التأثير على محادثات الاستيلاء على نيوكاسل يونايتد”.

تبرع جيمي روبن لأول مرة بـ 35 ألف جنيه إسترليني لحزب المحافظين في عام 2012 ، وتبرع بأكثر من 700 ألف جنيه إسترليني للحزب بالكامل، بما في ذلك 50 ألف جنيه إسترليني لجونسون شخصيًا في الفترة التي تسبق انتخابات قيادة المحافظين لعام 2019.

وفي أكتوبر ونوفمبر 2019، قبل الانتخابات العامة التي انتُخب فيها جونسون رئيسًا للوزراء ، قدم روبن تبرعين بقيمة 200 ألف جنيه إسترليني، وواحدًا بقيمة 48 ألف جنيه إسترليني.

كان هناك تبرع آخر من روبن تم تقديمه في ديسمبر 2019، بقيمة 123.750 جنيهًا إسترلينيًا، وهو توفير المكاتب التي يملكها روبنز لاستخدامها من قبل الحزب.

تبرعت شركة المستثمرون في برايفت كابيتال المحدودة (IIPC)، التي يديرها جيمي روبن، بما مجموعه 1.98 مليون جنيه إسترليني إضافي إلى المحافظين، بما في ذلك 25000 جنيه إسترليني لمكتب جونسون الخاص في دائرته الانتخابية في أوكسبريدج وساوث رويسليب في مارس 2015.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق