رياضة

عودة روما

عودة روما

شهدت سادس مباريات دور الـ 16 عشر من دوري الأبطال عودة روما الإيطالي في مباراة الإياب وعودة روح الفريق مع المدرب فرانشيسكو والذي تلقى العديد من الانتقادات اللاذعة بعد هزيمة الذهاب في أرض الفريق الأوكراني بهدفين لهدف.

عودة روما وتألق دجيكو:

عودة روما في سهرة الثلاثاء كانت منتظرة من قبل عشاقه والذين أعلنوا عن تأييدهم لمسيرة الفريق في أعرق البطولات وأتوا إلى ملعب الأوليمبكو بأعداد غطت كافة مدرجات الملعب الأمر الذي أنبأ عن أن الفريق الإيطالي لن يقبل الخروج من أرضية الملعب دون إسعاد الجماهير المتعطشة للإنجازات وإلى عودة الفريق إلى المنافسة على أهم بطولات أوربا.

وفي تفاصيل المباراة الجميلة التي جرت على أرض الأوليمبكو بدا واضحاً منذ الدقائق الأولى على أن روح فريق روما وروح الفرق الإيطالية المعروفة عنها حاضرة وبقوة وبدا الجميع يدرك بأن روما هو الفريق المتأهل بينما غاب عنهم فقط توقيت إحراز فريقهم الهدف.

وعلى رغم الضغط العالي للفريق في الشوط الأول وحصر اللعب في نصف ملعب الفريق الأوكراني غير أن الشوط الأول قد انتهى بنتيجة التعادل السبي بين الفريقين مما يعني أن النتيجة تلك تؤهل فريق شاختار إلى دور الربع الأمر الذي أدركه فرانشيسكو مدرب روما الإيطالي والذي استطاع في شوط المدربين من تغيير تلك الأرقام.

بدأ الشوط الثاني وكانت ملامح عودة روما إلى المنافسة على اللقب واضحة حيث شهد هذا الشوط عدد كبير من الهجمات التي تنطلق من وسط الملعب وتستهدف في معظمها نجم الفريق دجيكو.

وفي الدقيقة 52 لم يخيب نجم الفريق والذي تألق منذ أيام قليلة أمام فريق نابولي متصدر الدوري الإيطالي آنذاك وكما أهداهم نقاط المباراة في مواجهة نابولي فإنه أثبت علاوة كعبه مرة جديدة وأحرز هدفاً ذكياً واحترافياً بأرضية زاحفة مرت بجوار حارس الفريق الأوكراني لتهز شباكه ويهتز معه مدرجات ملعب الأوليمبكو التي اطمأنت بعد الأداء الرجولي في هذه المباراة على فريقهم في الأدوار المقبلة ضمن البطولة.

إذاً آخر مباريات سهرة الثلاثاء يوم أمس كشفت عن سادس المتأهلين بعد ريال مدريد ويوفنتوس وإشبيلية ومانشستر سيتي وليفر بول ويأمل الكثيرين من عشاق ذئاب روما استمرارية النتائج الإيجابية لفريقهم وأن تكون عودة روما في الدوري الإيطالي ودوي الإبطال عودة مدوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى