رئيسيفلسطين

غارات على غزة

غارات على غزة

تشهد جبهات المواجهة في فجر يوم الخميس غارات على غزة تتواصل بين الحين والآخر خاطفة معها العديد من الأرواح وتاركة المنطقة التي تغادرها لافي حالة من الدمار، ومؤكدة بأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لن ينتهي في وقت قريب طالما أن الجبهات ماتزال مستمرة في الاشتعال.

غارات على غزة:

وتأتي الأخبار حول غارات على غزة في الوقت الذي تشهد فيها فلسطين حالة من التوتر المستمر والذي بدأ في الحادي والثلاثون من شهر مارس في ذكرى مسيرة العودة والتي يتم تنظيمها كفعالية سلمية سنوية للتذكير بحقوق الفلسطينيين المهجرين من أراضيهم على العودة إلى وطنهم الأم.

في هذا العام تم إطلاق شعار مسيرة العودة الكبرى في إشارة مباشرة إلى حالة من التصعيد الذي تريد فيها المقاومة الموجودة في قطاع غزة من أجل إيصال صوتها إلى العالم بأسره بأن لا يتغافل عن الحق المشروع للعيش في الوطن.

ومنذ ذلك التاريخ وعلى مدار الأسبوعين الماضيين تشهد أيام الجمعة خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين عقب صلاة الجمعة والتجمع عند السياج الفاصل الذي أقامته إسرائيل منذ سنوات

وتبدو بأن المظاهرات تلك سرعان ما تتحول إلى مواجهة بين الحجارة ورصاص القناصة الأمر الذي يعني سقوط ضحايا وجرحى وإدانات دولية ومحلية لتلك الحوادث الدموية.

وتتهم إسرائيل الحكومة العاملة في قطاع غزة وهي حركة حماس بالوقوف وراء تأجيج الوضع الشعبي ضد قواتها ووجودها وبأن المسيرات التي تخرج هي منظمة ومخططة بدقة ولهذا فهي تبرر حالات وقوع القتلى والجرحى بأن من يسقط هو تابع للمقاومة الموجودة في القطاع.

وفي هذا الأسبوع يبدو بأن سلاح الجو الإسرائيلي عاد للعمل والتحليق فوق الأجواء الفلسطنينة وبأن طائرات الاستطلاع تنشط وبكثافة فوق القطاع من أجل رصد بنك أهداف جديد وأي تحرك جديد محتمل كرد فعل من قبل حركة حماس على وقوع قتلى في مسيرات العودة الكبرى ولهذا فإن العديد من غارات على غزة باتت تقع في كل ليلة.

 

قتيل واحد في ثلاثينيات من عمره وجريح آخر هما آخر ضحايا الغارات الجوية التي تقوم بها الطائرات الإسرائيلية وفي حين يؤكد سكان القطاع تستهدف أماكن مدنية تقول الرواية الإسرائيلية بأن غارات على غزة تم فجر الخميس واستهدفت موقعاً لحركة حماس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى