رئيسيمصر

الادعاء السويسري يسقط قضية غسيل الأموال ضد نجلي مبارك

أسقط المدعون الفيدراليون السويسريون تحقيقًا استمر 11 عامًا في غسيل الأموال المشتبه به من قبل مصريين مقربين من حسني مبارك خلال ثورات الربيع العربي، مما أدى إلى تحرير ملايين الدولارات لأسرة الرجل القوي الراحل.

“على الرغم من الاستفسارات العديدة وتحويل 32 مليون فرنك سويسري إلى مصر في عام 2018، يجب على مكتب المدعي العام (OAG) الآن قبول أن التحقيق لم يتمكن من إثبات الشكوك التي من شأنها أن تبرر توجيه الاتهام إلى أي شخص في سويسرا أو أي مصادرة من الأصول”.

وقالت إنها ستفرج عن المبلغ المتبقي البالغ 400 مليون فرنك سويسري (429 مليون دولار) الذي تم تجميده.

ويأتي الحكم السويسري في أعقاب قرار المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي في 6 أبريل بتأييد حكم يعتبر عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد مبارك وعائلته غير قانونية ويأمر الاتحاد الأوروبي بدفع التكاليف القانونية التي تكبدها آل مبارك.

وقال الابن جمال مبارك في بيان “قرار اليوم من مكتب المدعي الاتحادي السويسري، بعد أكثر من عقد من التحقيقات المتطفلة والعقوبات وإجراءات المساعدة القانونية المتبادلة، يؤكد صحة الموقف الذي كنا نتحمله طوال الوقت”.

“كانت أصولنا وأنشطتنا وما زالت مشروعة بالكامل وتم الإعلان عنها بالكامل للسلطات المصرية المختصة.”

ويمثل القرار خطوة مهمة في جهودنا لتأكيد حقوقنا وإثبات براءتنا من الادعاءات الكاذبة الصارخة التي وجهت إلينا على مدى السنوات الـ 11 الماضية.”

بدأت السلطات السويسرية تحقيقا في مزاعم غسيل الأموال من قبل الأسرة في عام 2011، فيما يتعلق بالاحتجاجات التي أطاحت بمبارك الأكبر.

جمدت الحكومة السويسرية الأصول التي يحتفظ بها مبارك وأعضاء الوفد المرافق له في سويسرا.

شمل التحقيق 28 شخصًا و 45 كيانًا قانونيًا تمت مصادرة أصولهم.

يُعتقد أن المشتبه بهم الأصليين، الذين شغل معظمهم مناصب رسمية أو اقتصادية مهمة في مصر، استخدموا سويسرا لغسل عائدات أعمال الفساد.

وطلبت السلطات المصرية مساعدة قانونية من سويسرا لاسترداد الأموال بعد الإطاحة بمبارك ، لكن الإجراءات انتهت دون جدوى في عام 2017.

قدم مبارك للمحاكمة بتهمة التآمر لقتل المتظاهرين خلال انتفاضة 2011.

فيما تمت تبرئته عام 2017 وتوفي بعد ذلك بثلاث سنوات عن عمر يناهز 91 عامًا في مستشفى عسكري بالقاهرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى