أخبار متفرقةرئيسيمنوعات

فرنسا تنظم أول مزاد علني تاريخي للعملة الرقمية “البتكوين”

باريس – نظمت فرنسا أول مزاد علني تاريخي يوم 17 مارس/آذار الحالي، وذلك لبيع 611 وحدة من العملة الرقمية البتكوين.

وذكرت مُنظمة ومشرفة المزاد العلني جيسلين كاباندجي في تصريحات إعلامية سابقة, إن “وكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة هي التي استعادت وحدات البتكوين هذه من طرف الدولة التي تقوم بتصفية هذا الحجز القضائي”.

ومع ذلك – وبحسب المعلومات التي نشرتها صحيفة لوبارزيان (leparisien) نقلا عن موقع نوميراما (numerama)- فقد تمت مصادرة الغالبية العظمى من عملات البتكوين هذه من فرنسيين متورطين في قرصنة منصة غاتهوب (Gatehub) عام 2019.

كما أكد المدير العام لوكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة نيكولاس بيسوني، لبعض وسائل الإعلام أن “قاضي التحقيق الباريسي -وكجزء من تحقيق قضائي فتحه قسم الجرائم الإلكترونية بمكتب المدعي العام في باريس- عهد إلينا بأوامر صادرة بين مارس/آذار وسبتمبر/أيلول 2020، تفويض بيع 610 بتكوين، ويأتي بتكوين آخر من مصادرة نهائية”.

وبعد أن تم استرداد 611 بتكوين من قبل وزارة العدل، وتحت إشراف وكالة إدارة واستعادة الأصول المصادرة، تم تنظيم هذا المزاد الأول من نوعه والتاريخي في فرنسا.

حيث اجتذبت عملية البيع التي أجرتها دار المزادات “كاباندجي مورشينج” عبر الإنترنت أكثر من 1600 مشارك، معظمهم من الفرنسيين، وهناك أيضا بلجيكيون وبريطانيون.

وأضافت مديرة المزاد “لقد أحسنا حين تريثنا وأخذنا وقتنا في التحضير لمزاد البتكوين”.

فإنه حينما بدأت الاستعدادات في سبتمبر/أيلول 2020، كان سعر البتكوين حول مستوى 10 آلاف دولار، بعيدا عن 55 ألف دولار التي حققتها خلال هذا الأسبوع”، مما وضع بيع 611 وحدة منها في مستوى مختلف تماما من حيث العائد.

وكان قد أقيم المزاد على مرحلتين، حيث قدم 437 عقدا من 0.11 إلى 2 بتكوين في الصباح، ثم 42 عقدا من 5 إلى 20 بتكوين في فترة ما بعد الظهر.

فيما بدأت المزايدة على الوحدات الأولى في الساعة التاسعة صباحا، وبِيع معظمها بحلول منتصف النهار مقابل 40 ألف يورو لكل بتكوين، وهو سعر قريب من سعر السوق العالمي البالغ 55 ألف دولار لكل عملة.

وبحلول نهاية فترة ما بعد الظهر، بلغت قيمة العطاء التراكمي 24 مليون يورو، أي 27.4 مليون يورو بإضافة الرسوم.

“والذي يتوافق مع سعر السوق لعملة البتكوين”، بحسب ما أكدت كاباندجي التي أضافت أن “كل شيء سار على ما يرام… لقد سجلنا أكثر من 100 من مقدمي العطاءات الناجحين، ولكن يجب القول إنه كان هناك 6 من كبار المشترين الذين تراكمت لديهم عدة عقود.. وبعد البيع، سننقل عملات البتكوين إلى حسابات المشترين”.

بينما ستذهب عائدات البيع باستثناء عمولات دار المزادات إلى ميزانية الدولة الفرنسية، أو الضحايا المحتملين أو المنظمات الخيرية.

ووفقاً لوكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة، فإن هذا المزاد الأول ستعقبه مزادات أخرى في المستقبل، حيث تتوقع الوكالة جمع المزيد من عملات البتكوين من جيوب المجرمين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق