رئيسيفلسطين

فرنسا: دعوى قضائية ضد مجموعة NSO الإسرائيلية بشأن اختراق هاتف ناشط فلسطيني

رفعت دعوى قضائية جديدة اليوم الثلاثاء في فرنسا ضد شركة برامج التجسس الإسرائيلية NSO Group بسبب مراقبتها المزعومة للناشط الحقوقي الفرنسي الفلسطيني والسجين السياسي صلاح حموري.

في أكتوبر / تشرين الأول 2021، كشفت منظمة فرونت لاين ديفندرز غير الحكومية ومقرها دبلن، عن قرصنة ستة نشطاء فلسطينيين، بمن فيهم صلاح، باستخدام برنامج بيغاسوس، وهو ما أكدته فيما بعد كل من منظمة العفو الدولية ومركز الأبحاث الكندي Citizen Lab.

أكد التحقيق مع المدافعين عن حقوق الإنسان أن هاتف حموري قد تم اختراقه باستخدام البرنامج في أبريل 2021.

في ديسمبر، تواصل صلاح مع الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان (FIDH) لتمثيله في تقديم شكوى قانونية ضد مجموعة NSO لأن اختراق برامج التجسس الخاصة بهم حرمه من حقه في الخصوصية.

تم تقديم الدعوى القانونية بالاشتراك بين الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان وصلاح حموري.

تواجه مجموعة NSO العديد من الدعاوى القضائية في جميع أنحاء العالم بشأن الاستخدام غير القانوني لبرنامج المراقبة الخاص بها، بيغاسوس.

جاء في بيان صحفي صادر عن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان أنه بسبب المراقبة غير القانونية التي تحدث على الأراضي الفرنسية بعد أن بدأت لأول مرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن أعمال مجموعة NSO تشكل “انتهاكًا للحق في الخصوصية بموجب القانون الفرنسي”.

قال كليمنس بيكتارت، منسق مجموعة إجراءات التقاضي في الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، إن استعداد صلاح لمشاركة اكتشاف التحقيق هو الذي سمح لهم برفع الشكوى إلى محاكم باريس، خاصة وأن صلاح يحمل جنسية مزدوجة مع فرنسا.

لكن بيكارت أوضحت أنه بالنسبة لمنظمتها، “من المهم حقًا أن يكون القضاء والقضاة المستقلون قادرين على التحقيق في القضية وإثبات التطفل من خلال برنامج التجسس بيغاسوس على هاتف صلاح”.

وأضافت “نريدهم ايضا ان يحددوا بدقة اللحظات التي تعرض فيها لهذا التسلل وبالطبع تحديد العواقب”.

ومع ذلك، منذ اعتقال صلاح الإداري من قبل القوات الإسرائيلية، أوضح بكتارت أنهم لم يتمكنوا من الاتصال به.

في 7 آذار، اقتحمت القوات الإسرائيلية منزل صلاح في كفر عقب واعتقلته ونقلت إلى سجن عوفر العسكري الإسرائيلي.

وبحسب مؤسسة الضمير، فقد استُهدف صلاح من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مدار سنوات، وتعرض للاعتقالات التعسفية، والاعتقال الإداري دون تهمة ، ومنع السفر ضده هو وعائلته.

وتستمر فترة الاعتقال الإداري ثلاثة أشهر قابلة للتجديد لأجل غير مسمى، وفق أنظمة الطوارئ التي يطبقها القائد العسكري الإسرائيلي في الضفة الغربية.

في أكتوبر 2021، أصدر وزير الداخلية الإسرائيلي قرارًا بإلغاء بطاقة إقامة صلاح الدائمة في القدس على أساس مزاعم “خرق الولاء لدولة إسرائيل” ومزاعم الانتماء إلى “كيانات إرهابية”.

إن خطوة سحب بطاقة إقامته تعني طرد صلاح المولود عام 1985 في القدس.

كما شكل سابقة خطيرة لسحب السلطات الإسرائيلية لإقامات الفلسطينيين المقدسيين.

أصبح صلاح، 36 عامًا، أحد أكثر الحالات خطورة للاحتلال الإسرائيلي ومضايقة واضطهاد المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان.

في تقرير منظمة العفو الدولية عن جرائم الفصل العنصري في إسرائيل، تمت الإشارة إلى قضية صلاح في الممارسة غير القانونية من قبل السلطات لنقل السكان قسراً، والترحيل، والهندسة الديموغرافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى