رئيسيشئون أوروبية

فرنسا ترفع قضية ضد رئيس الإنتربول بشأن مزاعم التعذيب

رفعت فرنسا قضية ضد رئيس الانتربول الإماراتي أحمد ناصر الرئيسي لتعذيبه واحتجازهما تعسفيا لبريطانيين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يتهم كل من ماثيو هيدجز وعلي عيسى أحمد رئيسي، المسؤول الكبير بوزارة الداخلية الإماراتية، بتحمل المسؤولية النهائية عن تعذيبهما واحتجازهما بشكل تعسفي في الإمارات.

وقال مصدر قريب من القضية لفرانس برس إن النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب سلمت قضية رئيسي إلى قاضي التحقيق الذي سيقرر ما إذا كان سيوجه اتهامات أم لا.

ومثل البريطانيان أمام قاضي التحقيق يوم الأربعاء للإدلاء بشهادتهما ضد رئيسي وقدموا شكواهما على أساس الولاية القضائية العالمية، التي تسمح للدول بمقاضاة الجرائم الخطيرة حتى لو ارتكبت على أرض أجنبية.

يعني قرار تسليم القضية إلى قاضي التحقيق أنه إذا وطأت قدم رئيسي فرنسا، فسيتم احتجازه للاستجواب.

ويقع المقر الرئيسي للإنتربول في مدينة ليون بجنوب شرق فرنسا ويعتقد أن رئيسي زار ليون عدة مرات منذ يناير كانون الثاني.

وأوضح المصدر لوكالة فرانس برس أن القضية فُتحت في أواخر آذار / مارس.

اعتقل هيدجز، الأكاديمي والخبير في شؤون الإمارات، في الإمارات عام 2018 لمدة سبعة أشهر بتهم تجسس.

فيما تم العفو عنه في النهاية لكنه اتهم رئيسي بالأمر باحتجازه.

قُبض على أحمد في الإمارات العربية المتحدة في يناير 2019 و “تعرض للضرب” لارتدائه قميصًا قطريًا لكرة القدم في الإمارات أثناء مباراة في كأس آسيا بين قطر والعراق.

ووصف أحمد في بيان قرار تسليم قضية رئيسي لقاضي التحقيق بأنه “يوم جيد” في كفاحه من أجل العدالة.

قال أحمد: “في كثير من الأحيان، فقدت الأمل في أن الرئيس وجميع الرجال الآخرين الذين فعلوا هذا بي سوف يفلتون من العقاب تمامًا، لكن اليوم هو يوم جيد”.

وأضاف هيدجز أن الإدلاء بشهادة ضد رئيسي لقاضي التحقيق كانت “لحظة فخر حقيقية”.

وقال هيدجز في بيان: “بالنظر إلى سجل حقوق الإنسان في الإمارات، كان من المذهل أن يتم انتخاب الرئيسي رئيساً”.

“التعذيب الذي عانيت منه أنا وعلي وعدد لا يحصى من الأشخاص الآخرين في الإمارات العربية المتحدة، للأسف، هو القاعدة في الإمارات العربية المتحدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى