رئيسيشؤون دوليةشئون أوروبيةمقالات رأي

فنزويلا ستبيع 15 طن ذهب للإمارات

كشف مسؤول فنزويلي كبير أن كاراكاس ستبيع 15 طنا من احتياطي البنك المركزي من الذهب إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في الأيام القادمة مقابل سيولة نقدية باليورو، في محاولة من الدولة التي تعاني شحا في السيولة للحفاظ على قدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية.

وأكد المسؤول الذي اطلع على الخطة أن البيع من احتياطيات الذهب لدعم العملة الفنزويلية بدأ في 26 يناير/كانون الثاني الماضي بشحنة قدرها ثلاثة أطنان، ويأتي في أعقاب تصدير ذهب غير منقى بقيمة 900 مليون دولار العام الماضي إلى تركيا ودولة الإمارات.

وتنص على الخطة بيع 29 طنا من الذهب بحلول شهر فبراير/شباط. وبحسب أرقام رسمية، فقد كان لهذا البلد النفطي في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي احتياطي من الذهب يقدر ب132 طنا موزعة ما بين البنك المركزي الفنزويلي وبنك انجلترا.

وقد لجأت حكومة نيكولاس مادورو لبيع بعض احتياطها من الذهب بعد انخفاض إنتاجها النفطي والانهيار الاقتصادي الذي تعيشه البلاد منذ شهور بسبب العقوبات الأمريكية التي أصابت العائدات في مقتل في ظل صعوبة حصول الحكومة على قروض.

وتشهد فنزويلا توترا سياسيا حادة منذ شهور بعد أن فاز الرئيس مادورو بولاية ثانية، واتهمته المعارضة بالتزوير، إلى أن أعلن زعيم المعارضة نفسه رئيسا للبلاد، واعترفت به واشنطن وبعض الدول الغربية بهدف الإطاحة بحكم الرئيس مادورو.

وفرضت واشنطن عقوبات على حكم الرئيس مادورون، وحذرت البنوك من مغبة قبول صفقات لشراء احتياطي الذهب الذي لدى كاراكاس.حيث قال مسؤول أمريكي بارز الخميس إن الولايات المتحدة تراقب التجارة بين تركيا وفنزويلا وستتخذ إجراء إذا وجدت أن أي عقوبات قد خُرقت.

كما أن السناتور الأمريكي مارك روبيو قد حذر في تغريدة وجهها لسفارة الإمارات في واشنطن من أن أي جهة تنقل الذهب الفنزويلي ستكون في دائرة استهداف العقوبات الأمريكية.

وقبل ثلاثة أشهر، فرضت واشنطن عقوبات جديدة تهدف إلى عرقلة مبيعات الذهب من فنزويلا التي صدرت أكثر من 20 طنا من المعدن النفيس إلى تركيا في 2018.

ومن المنتظر أن يجري مارشال بيلنجسلي مساعد وزير الخزانة الأمريكي محادثات في أنقرة اليوم الجمعة مع الحكومة التركية.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن زيارة بيلنجسلي كان مخططا لها أصلا أن تناقش العقوبات الأمريكية على إيران، التي تصدر الغاز إلى جارتها تركيا، لكن من المرجح أن تتناول أيضا مسائل تتعلق بفنزويلا.

وأضاف المسؤول قائلا “نحن ندرس طبيعة النشاط التجاري بين تركيا وفنزويلا وإذا توصلنا إلى أن هناك خرقا لعقوباتنا، فمن البديهي أن نتخذ إجراء”.

ويساند الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو واتصل به هاتفيا الأسبوع الماضي ليعبر عن دعمه بعد أن ساندت واشنطن زعيم المعارضة خوان جوايدو كرئيس مؤقت للبلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق