رئيسيشؤون دولية

حل منظمتين بارزتين في روسيا يهدد حقوق الإنسان

حذرت خبيرة حقوقية تابعة للأمم المتحدة اليوم من أن الحل الوشيك لمنظمتين بارزتين تعملان في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في روسيا قد يكون مؤشرا على تحرك السلطات لحظر عمل جميع المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقالت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولور، إن منظمة إنترناشونال ميموريال ومركز حقوق الإنسان “ميموريال”، المعروفتين باسم “ميموريالز” هما من أقدم منظمات حقوق الإنسان وأكثرها احتراما في روسيا.

وقد تلقت المنظمتان مؤخرا إخطارات تمنحهما أقل من أسبوعين للتحضير لجلسات المحكمة يومي 25 و23 تشرين الثاني/نوفمبر. وقيل لهما إن المدّعين قد بدأوا في إجراءات تصفية ضدهما لخروقات متعددة لقانون العملاء الأجانب.

وبالإضافة إلى ذلك، اتُهم مركز حقوق الإنسان “ميموريال” بتبرير التطرف والإرهاب – بسبب دفاعه عن حقوق أشخاص تم تحديدهم على أنهم سجناء سياسيون بموجب قرار 1900 (2012) للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وقالت لولور في بيانها: “سيكون هذا مستوى منخفضا جديدا للمدافعين عن حقوق الإنسان في روسيا – وقد كان هناك بالفعل العديد من المستويات المنخفضة في السنوات الأخيرة.”

ستسمر جلسات الاستماع الأولية بشأن تصفية النصب التذكاري الدولي ومركز حقوق الإنسان “ميموريال” في 14 و16 كانون الأول/ديسمبر 2021 على التوالي.

وتنظر المحكمة العليا لروسيا ومحكمة مدينة موسكو في القضايا، ومن غير المسموح حضور الجمهور والصحفيين في محكمة مدينة موسكو بسبب جائحة كـوفيد-19.

ودعت هيئات الأمم المتحدة روسيا مرارا وتكرارا إلى إلغاء أو مراجعة القانون لجعله يتماشى مع المعايير الدولية. ويطلب من المنظمات التي تتلقى تمويلا أجنبيا، من بين قيود أخرى، تصنيف جميع المواد على أنها “من إنتاج عميل أجنبي” – وتُتهم المنظمتان بعدم اتخاذ مثل هذه الإجراءات على العديد من صحفات الويب والمنشورات والكتب ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت لولور إن حل المنظمتين المحتمل له أهمية رمزية. فقد تأسستا في السنوات الأخيرة من الاتحاد السوفيتي وأصبحتا من بين منظمات حقوق الإنسان الأكثر احتراما في روسيا، وعملت المنظمتان على توثيق القمع السياسي واسع النطاق خلال الحقبة السوفيتية، ومؤخرا انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا الحديثة.

وأضافت “تماما كما شكّل تأسيسهما بداية للانفتاح في روسيا، فإن إغلاقهما قد يكون مؤشرا على نهاية هذه الفترة. انتقادهما لانتهاكات حقوق الإنسان التاريخية والمعاصرة جعلهما لسنوات عديدة هدفا لحكومة تعمل على تقليص مساحة النقاش العام.”

وحذرت لولور من أن مستقبل جميع المنظمات غير الحكومية في روسيا قد غرق الآن في حالة من عدم اليقين.

وأضافت تقول: “أخبرنا العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان أن قانون العملاء الأجانب تم تصميمه ليكون غامضا ويفرض متطلبات مرهقة على منظمات حقوق الإنسان، ربما كان حلّهما في النهاية هو الهدف دائما.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى