أخبار متفرقةرئيسي

قضية بوفييه: الادعاء السويسري ينهي النزاع القانوني حول الفن

جنيف – اقتربت قضية قضائية طويلة الأمد تتعلق بتاجر أعمال فنية اتُهم بالاحتيال على مليار دولار من الأوليغارشية الروسية من حلها بعد أن تحرك المدعون السويسريون لإغلاق دعوى ضده.

الخلاف بين التاجر إيف بوفييه والأوليغارشية دميتري ريبولوفليف – المعروف باسم قضية بوفيير – مستمر منذ عام 2015، لكن هذا الأسبوع أكد مكتب المدعي العام في جنيف أنه كان يخطط لإنهاء الإجراءات الجنائية.

وأكد المكتب لـ ArtNet أنه سيصدر أمر إيداع ، يمكن استئنافه في غضون 10 أيام ، حيث يعني القرار أن المدعين السويسريين لم يتمكنوا من تبرير لائحة الاتهام.

يزعم الروسي أن بوفييه أفرط في دفع رسوم له على عدة قطع فنية اشتراها خلال فترة 10 سنوات ، واتخذ إجراءات قانونية ضده في عدة مواقع، بما في ذلك موناكو وسنغافورة وسويسرا.

أنفق ريبولوفليف أكثر من ملياري دولار لشراء أكثر من 35 تحفة فنية من بوفييه بين عامي 2003 و 2014، بما في ذلك لوحة ليوناردو دافنشي المتنازع عليها للمسيح، سالفاتور موندي، والتي باعها في عام 2017 مقابل 450 مليون دولار في دار كريستيز مقابل رسم قياسي عالمي.

لفتت القصة الانتباه إلى المناطق الرمادية بين التعامل والسمسرة ، حيث ادعى السويسريون أنه تصرف بصفته تاجرًا وأن العمولات التي حصل عليها كانت مبررة.

كما سلطت الضوء على عالم مبهم مثل ميناء جنيف، الذي وصفته نيويورك بأنه “مرفق تخزين للنخبة الدولية”، حيث كانت شركة بوفيير للنقل والتخزين أكبر مستأجر.

كانت هناك بعض التقلبات والمنعطفات منذ أن بدأت القضية ، مع تحول الانتباه إلى ريبولوفليف من تاجر القطع الفنية، الذي حافظ دائمًا على براءته.

سلمت روسيا لوحتين مائيتين من بيكاسو إلى السلطات الفرنسية في عام 2015، بعد أن بدأتا التحقيق فيما إذا كانتا قد سرقتا عندما تقدمت ابنة زوجة الفنانة ، كاثرين هوتين-بلاي، لتقول إنهما مأخوذة من مجموعتها الشخصية.

تم بيع اللوحات إلى ريبولوفليف بواسطة بوفيير، الذي قال إنه اشتراها بحسن نية من صندوق ائتمان في ليختنشتاين.

استقال وزير العدل السابق في موناكو، فيليب نارمينو، في سبتمبر 2017 بعد مزاعم بأنه ربما تلقى هدايا من ريبولوفليف في نفس الوقت الذي بدأ فيه دعاوى احتيال ضد تاجر الأعمال الفنية.

في عام 2018، اعتُقل ريبولوفليف، رئيس نادي موناكو لكرة القدم، وحقق ثروته من تجارة الأسمدة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، ووجهت إليه اتهامات كجزء من تحقيق موسع في الفساد.

كما تم فحص صلات روسيا بدونالد ترامب بعد التحقيق في تواطؤ محتمل مع الكرملين في موناكو.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق