الطب والصحةشئون أوروبيةمنوعات

كيف يمكن لممارسة الرياضة خفض خطر الاصابة بسرطان البروستاتا !!

تشير الأبحاث إلى أن الرجال الذين يحتفظون بالنشاط تقل لديهم خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا بمقدار النصف، يقول الخبراء إن تمارين الرياضة – الذي يمكن أن يشمل الجري أو المشي – له تأثير وقائي “أكبر بكثير” مما كان يعتقد سابقًا.

و لإتمام الدراسة، قام فريق مموّل من شركة أبحاث السرطان، في المملكة المتحدة بقياس النشاط البدني بين 79 148 رجلاً مصابًا بسرطان البروستاتا و 61 106 بدون.

نظر فريق الدراسة، في الاختلافات في الحمض النووي المتعلقة بمدى نشاطهم ، بدلاً من الاعتماد على ما قاله الرجال عن أنماط حياتهم.

وجدت الدراسة ، التي نشرت في المجلة الدولية لعلم الأوبئة ، أن الرجال الأكثر نشاطًا، والذين يمارسون الرياضة لديهم خطر انخفاض بنسبة 51 في المئة من سرطان البروستاتا مقارنة بأولئك الذين كانوا أقل نشاطًا.

نظر باحثو جامعة بريستول في مدى نشاط 140،248 رجلاً من خلال النظر في الاختلافات في الحمض النووي الخاص بهم – بدلاً من الاعتماد على الاستبيانات.

لكن التحليل أظهر أن تأثيرات الجينات كانت أصغر ، مما يشير إلى أن النشاط كان السبب في فائدة الوقاية من السرطان.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدكتورة سارة لويس من كلية بريستول الطبية: “تشير نتائجنا إلى أنه كلما كان نشاطك أكثر وزادت ممارسة الرياضة ، كلما كان نشاطك أكثر نشاطًا ، يمكن أن تكون ممارسة أنشطة مثل البستنة أو المشي أو الأنشطة الأخرى التي يمكنك دمجها في روتينك”.

وأضافت “تشير أدلتنا إلى أن النشاط سيكون مفيدًا من حيث خطر الإصابة بسرطان البروستاتا  … لكن ليس من الضروري أن يكون نشاطًا نشطًا أو ممارسة رياضات جماعية ، عليك فقط التحرك”.

كانت النتائج الأكثر إثارة للانتباه في التمرين ، بل أكثر من عوامل الخطر الأخرى لمرض الفتاك مثل تاريخ العائلة.

قال الصندوق العالمي لأبحاث السرطان: “هذا سيمهد الطريق لمزيد من البحث … للمساعدة في تحديد الطرق التي يمكن للرجال بها تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق