مصر

 لأول مرة تركيا تلجأ لمصر

 لأول مرة تركيا تلجأ لمصر

لأول مرة تركيا تلجأ لمصر، لقد شهدت أسعار الحديد في الأسواق المصرية، ارتفاعاُ كبيراً في يوم الخميس الماضي، بعدما أعلنت الشركات أسعارها لشهر آذار في زيادة تتراوح ما بين 200 إلى 450 جنيهاً مصرياً، مما أثر على سعر طن الحديد التركي ليصل إلى 1100 جنيه مصري.

 لأول مرة تركيا تلجأ لمصر:

لأول مرة تركيا تلجأ لمصر، حيث صرح وكيل مجلس إدارة غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، المهندس رفيق الضو، أن سعر الطن من الحديد التركي قد زاد عن 1100 جنيه مصري، وقد أصبح سعر الحديد المصري أرخص منه، مما ساهم في أنه  لأول مرة تركيا تلجأ لمصر حيث دعا تركيا لتوقيع عقود استيراد للبيلت والحديد المصري.

وقد كشف رفيق الضو أن ارتفاع أسعار الحديد له أسبابه، مؤكداُ أن هذه الزيادة مبررة ومرتبطة بزيادة المواد الأولية الداخلة في صناعة الحديد.

وقد أرجع رفيق أن تلك الزيادة تعود إلى أسباب عدة، تشمل ارتفاع سعر أقطاب الغرافيت، حيث لوحظ ارتفاع سعر الكيلو غرام الواحد من دولارين إلى 44 دولار أمريكي، أي تضاعف السعر إحدى عشر مرة في ستة أشهر، كما وأشار إلى أنه وبالرغم من ذلك فإن الأسعار قد ارتفعت بنسبة ضئيلة.

ومن جانبه أيضاً، قال حسن المراكبي العضو في مجلس إدارة غرفة الصناعات المعدنية في اتحاد الصناعات، إن الزيادة الكبيرة في الخامات والخردة البيليت، مستمرة من شهرين، علاوة على وجود الطلب على الصاج بشكل عالمي مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بهذا الشكل.

وأضاف أيضاً المراكبي إلى أنه ولأول مرة شركة المراكبي تقوم بإصدار 20 ألف طن من بيليت مصري إلى السوق التركية الشهر الماضي ف لأول مرة تركيا تلجأ لمصر، وذلك لأن البيليت وصل في تركيا إلى 600 دولار أمريكي، والحديد وصل لديهم إلى 640 دولار أمريكي، مبيناً أن الحديد المصري ما يزال حتى بعد الزيادات أرخص من الحديد التركي.

كما أشار المراكبي أيضاً أن الولايات المتحدة سوف تستهلك خردتها بشكل محلي، وهذا من شأنه أن يقلل المعوض من الخردة في الأسواق العالمية وبالأخص في أنها من أكبر الدول تصديراُ للخردة في العالم.

علماً أن الرئيس الأمريكي أصدر يوم الخميس الماضي رسوماُ جمركية على الواردات بنسبة 25 بالمئة على الصلب و10 بالمئة على الألمنيوم، وستدخل حيز التنفيذ خلال خمسة عشر يوماً، وبذلك لأول مرة تركيا تلجأ لمصر من أجل استيراد الحديد والصلب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى