رئيسيشئون أوروبية

لماذا يرفض لاجئو اليونان دخول المخيم الجديد ؟

بعد حريق موريا الضخم

لا تزال السلطات اليونانية تكافح من أجل نقل آلاف اللاجئين والمهاجرين الذين ينامون في ظروف قاسية إلى مخيم مؤقت، بعد أسبوع من حرق مخيم المهاجرين المكتظ في موريا.

وتنامت المخاوف لدى كثيرين من تفشي فيروس كورونا في جزيرة ليسبوس.

حوالي 13000 شخص، معظمهم من اللاجئين من أفغانستان والدول الأفريقية وسوريا، تُركوا دون مأوى أو صرف صحي مناسب أو الحصول على الطعام والماء.

ويرجع السبب بسبب النيران التي اجتاحت موريا، والذي يعتبر أكبر مخيم في اليونان.

لم يُقتل أحد في الحريق الذي اندلع بعد فرض إجراءات الحجر الصحي.

وتأتي هذه الإجراءات عقب اكتشاف عدد من الإصابات بفيروس كورونا بين اللاجئين.

حتى الآن، انتقل 1200 شخص فقط إلى المنشأة المؤقتة في كارا تيبي بالقرب من ميناء ميتيليني بالجزيرة،

وكان المخيم جاهزًا لاستضافة 5000 شخص على الأقل.

وقال مسؤول بالشرطة طلب عدم الكشف عن هويته “ما زالوا مترددين، المفاوضات جارية “.

وقال مسؤولون إن السلطات وزعت منشورات وأرسلت رسائل نصية إلى الناس في محاولة لإقناعهم بالانتقال إلى الخيام الجديدة.

لكن العديد من اللاجئين والمهاجرين يأملون في السماح لهم بمغادرة الجزيرة.

ويعتقد هؤلاء أن الظروف المعيشية في المخيم المؤقت لن تكون أفضل مما كانت عليه في موريا.

ووصفت جماعات الإغاثة أن ظروفهم السابقة  كانت “مروعة”.

وتم تشخيص إصابة عدد من الداخلين للمخيم بفيروس كورونا والذي يقدر عددهم بنحو 35 حالة إصابة.

ويشعر السكان بالقلق من أن تفشي فيروس كورونا يلوح في الأفق حيث ينام آلاف الأشخاص في ظروف قاسية وغير خاضعين لفحص كورنا.

وفي وقت لاحق اليوم أعلنت المتحدثة باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ستيفن سيبرت، أن ألمانيا ستستقبل أكثر من 1500 مهاجر يحتمون حاليًا في الجزر اليونانية.

يأتي قرار ألمانيا بعد حريق كبير دمر مخيمًا للمهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية.

ووفق البيان فإنه سيتم استقبال 1،553 شخصًا من 408 عائلة ممن حصلوا بالفعل على وضع اللاجئ.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحكومة الألمانية “ملتزمة بحل أوروبي إضافي مع الدول الأعضاء الأخرى”، وفق البيان.

وقال “في سياق هذا الحل الأوروبي، ستشارك ألمانيا أيضا لبذل جهد إضافي يتماشى مع حجم بلدنا”.

والأسبوع الماضي، دمر حريق هائل موريا، أكبر مخيم للاجئين في أوروبا، مما تسبب في تشريد 13000 مهاجر في ليسبوس.

وكانت موريا تخضع لإجراءات الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وحذرت جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية من أن المهاجرين يعيشون في ظروف خطرة تفتقر إلى الصرف الصحي.

وقالت باحثة أولى في مجال الأزمات والصراعات في هيومن رايتس ووتش بلقيس ويلي، “على القادة الأوروبيين التحرك بسرعة لإعادة الأشخاص العالقين في ليسبوس إلى بر الأمان”.

كما حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من أن النساء المستضعفات قد تُركن وحدهن في شوارع ليسبوس “مع عدم وجود أحكام واضحة لحمايتهن”.

موضوعات ذات علاقة: 

ألمانيا تستقبل 1500 مهاجر من اليونان

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق