الشرق الاوسطرئيسي

تصاعد أعمال الشغب في لبنان والغرب يطالب بسرعة تشكيل الحكومة

تصاعدت حدة التوتر في لبنان الجمعة، حيث أسفرت أعمال الشغب عن إصابة أكثر من عشرين شخصًا في مدينة طرابلس الشمالية، بينهم خمسة جنود تعرضوا لهجوم بقنبلة يدوية.

في غضون ذلك، دعت فرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة السياسيين اللبنانيين إلى تشكيل حكومة عاجلة وخططوا لعقد مؤتمر دولي للمساعدة في استقرار لبنان بعد سلسلة من الأزمات.

وكتب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين على تويتر “يتعين على جميع الأطراف المعنية العمل بشكل عاجل لتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات على الفور”.

وجاءت هذه التصريحات في لحظة من الغموض الشديد بالنسبة للبنان بعد استقالة رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري يوم الخميس بسبب خلافات مع الرئيس حول شكل الحكومة.

ولم يؤيد الحريري أي شخص آخر لتولي هذا المنصب. وتظاهر المئات من أنصاره في الشوارع وأغلقوا الطرق الرئيسية ورشقوا الحجارة.

سجلت الليرة اللبنانية، صباح الجمعة، مستوى متدنيا جديدا وصل إلى 23400 للدولار في السوق السوداء.

وكان من المنتظر أن يدعو الرئيس ميشال عون إلى التشاور مع رؤساء الكتل النيابية.

وسيُطلب من الشخص الذي يحصل على أكبر قدر من الدعم العمل على تشكيل مجلس وزراء جديد.

في بيروت، أغلق المتظاهرون عدة طرق رئيسية لفترة وجيزة يوم الجمعة، مما دفع القوات إلى التدخل السريع لإخلاءها.

كما أغلق المتظاهرون الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بيروت بجنوب لبنان.

في مدينة طرابلس الشمالية، ثاني أكبر مدن لبنان وأكثرها فقرًا، غضب السكان من ارتفاع الأسعار وانقطاع التيار الكهربائي الذي يستمر معظم اليوم والنقص الحاد في الديزل والأدوية، وقاموا بأعمال شغب في الشوارع وهاجموا القوات اللبنانية.

وقال الصليب الأحمر اللبناني إن مسعفيه نقلوا 19 مصابا إلى المستشفى.

وقال الجيش اللبناني إن عشرة جنود أصيبوا بحجارة رشقها محتجون بينما أصيب خمسة آخرون في هجوم بقنبلة يدوية. ولم يتضح على الفور من القى القنبلة.

وأعربت إدارة بايدن عن خيبة أملها من أن القادة السياسيين اللبنانيين أهدروا الأشهر التسعة الماضية منذ تعيين الحريري رئيساً للوزراء.

وقال رئيس السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن القادة اللبنانيين مسؤولون عن حل “الأزمة المحلية الحالية التي صنعوها بأنفسهم”، مضيفًا أنه من الضروري تشكيل حكومة جديدة بسرعة.

وأضاف إن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي يظل ضروريا لإنقاذ لبنان من الانهيار المالي.

وتابع بوريل في بيان “استقرار لبنان وازدهاره أمران حاسمان للمنطقة بأسرها ولأوروبا.”

وحثت فرنسا، التي كانت مستعمرة لبنان ذات يوم ، القادة السياسيين اللبنانيين على الإسراع بتشكيل حكومة مكلفة بتنفيذ الإصلاحات التي تشتد الحاجة إليها ومحاربة الفساد الذي أوشك لبنان على حافة الإفلاس.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن التطور الأخير يؤكد المأزق السياسي الذي “تعمد القادة اللبنانيون فيه تأخير البلاد لأشهر، حتى وهي تغرق في أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة”.

وقالت الوزارة إن هناك الآن “ضرورة ملحة للخروج من هذا العائق المنظم وغير المقبول”.

وأضافت أن فرنسا، وبدعم من الأمم المتحدة، تدعو إلى عقد مؤتمر دولي في الرابع من أغسطس آب.

يصادف هذا التاريخ الذكرى الأولى لانفجار هائل في ميناء بيروت أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 6000 وإلحاق أضرار بأحياء بأكملها في المدينة.

نتج الانفجار عن اشتعال مئات الأطنان من نترات الأمونيوم، وهو سماد شديد الانفجار تم تخزينه لسنوات في الميناء بعلم كبار المسؤولين الحكوميين.

كان لبنان بلا حكومة كاملة الوظائف منذ استقالة حكومة رئيس الوزراء حسان دياب بعد أيام من الانفجار.

منذ الانفجار، زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان مرتين، وحث السياسيين على الإسراع بتشكيل حكومة لتنفيذ الإصلاحات.

كما ستبدأ فرنسا قريبًا في فرض عقوبات على السياسيين اللبنانيين الذين يعرقلون تشكيل الحكومة.

استضافت فرنسا مؤتمرا اقتصاديا للبنان في أبريل 2018 وعد باستثمارات وقروض بمليارات الدولارات مقابل إصلاحات.

ولم يتم الإفراج عن الأموال أبدًا لأن الطبقة السياسية في لبنان، التي تم إلقاء اللوم عليها لعقود من الفساد وسوء الإدارة، استمرت في العمل كالمعتاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق