الشرق الاوسطتكنولوجيارئيسي

لماذا حذف فيس بوك حسابات من الامارات ومصر .. تعرف على التفاصيل !!

حذفت شركة فيس بوك ، عدة صفحات ومجموعات وحسابات على منصاته ، مصدرها الشرق الأوسط وجنوب أفريقيات وشرق آسيا ” الإمارات ، ومصر ونيجريا “، بسبب ما أسمته ممارسة هذه الحسابات لـ” سلوك منسق زائف “، يهدف لتضليل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي .

الشركة قالت انها أزالت 443 حساب على فيس بوك ، و200 صفحة و76 مجموعة ، اضافة إلى 125 حساباً على تطبيق انستقرام الشهير .

ووفق الشركة فقد استخدم الأشخاص الذين يديرون هذه الحسابات، استخدموا حسابات زائفة لادارتها واستخدموا المجموعات للترويج وزيادة حجم التفاعل .

ووفق الشركة فان القائمون على هذا العمل انقسموا لثلاث جهات غير مرتبطة ، واحدة في ثلاث دول ” الامارات ومصر ونيجريا “، وآخران في اندونيسيا ومصر ، وكان هدفهم نشر المشاركات والمقالات الاخبارية المضللة.

وقال فيسبوك، إن الحسابات كانت منخرطة في نشر محتوى حول مواضيع مثل نشاط الإمارات العربية المتحدة في اليمن ، والصفقة النووية الإيرانية وانتقاد قطر وتركيا وإيران.

وقال ناثانيل جليتشر ، رئيس سياسة الأمن السيبراني في البيان ، إن هذه العمليات خلقت “شبكات حسابات لتضليل الآخرين حول من هم وماذا يفعلون”   .

وبلغ عدد متابعين هذه الصفحات والحسابات على فيس بوك و انستقرام قرابة 7.5 مليون متابع.

وأضافت الشركة أنها تزيل الحسابات “بناءً على سلوكهم وليس المحتوى الذي نشروه”.

وقالت الشركة “في كل حالة من هذه الحالات ، قام الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط بالتنسيق مع بعضهم البعض واستخدموا حسابات مزيفة لتشويه صورة أنفسهم.”

يعرّف فيس بوك ، السلوك المنسق غير الموثوق بأنه “عندما تعمل مجموعات الصفحات أو الأشخاص معًا لتضليل الآخرين حول من هم أو ماذا يفعلون.”

نشر حساب واحد الذي حمل اسم  USA Thoughts  معلومات خاطئة عن قطر .

و في إندونيسيا ، اتُهمت الحسابات المتورطة في قضايا “محلية” بنشر أخبار عن الاحتجاجات المميتة في منطقة بابوا الغربية.

و على الرغم من أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حاولوا إخفاء هويتهم ، إلا أن تحقيق الشركة وجد روابط مع شركة إعلامية إندونيسية .

وبحسب ما ورد تم إنفاق ما يصل إلى 300000 دولار على إعلانات الفيسبوك المدفوعة بالعملة الإندونيسية ، الروبية.

خلال الانتخابات الوطنية في أبريل 2019 ، استُهدف الرئيس جوكو ويدودو ، الذي كان يسعى لإعادة انتخابه ، بتضليل على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث اتهمه البعض بأنه شيوعي ومسيحي سري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق