رئيسيشئون أوروبية

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى اتخاذ إجراءات لتعزيز حدود ليتوانيا مع روسيا البيضاء

حث كبير مسؤولي الهجرة في الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء على مساعدة ليتوانيا على تشديد المراقبة على حدودها مع بيلاروسيا وعدم الرضوخ للضغوط السياسية من الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

قالت خدمة حرس الحدود الليتوانية إنها احتجزت 171 شخصًا تم ضبطهم أثناء عبورهم من بيلاروسيا ليل الثلاثاء، وهو أكبر عدد في يوم واحد هذا العام.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للمهاجرين المحتجزين حتى الآن هذا العام إلى 3027.

وقالت دائرة الحدود إن المهاجرين، وجميعهم من العراق، سيوضعون في أحد مراكز احتجاز المهاجرين المكتظة بالفعل في ليتوانيا.

ارتفعت تحركات الأشخاص عبر الحدود بشكل كبير منذ أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات هذا العام على المزيد من المسؤولين الحكوميين في بيلاروسيا.

وأمر لوكاشينكو ، الذي كان يطلق عليه ذات مرة آخر دكتاتور أوروبا، بشن حملة على المعارضين والمتظاهرين منذ إعلانه الفائز بولاية سادسة في أغسطس (آب) الماضي في تصويت ندد به الغرب باعتباره مزورًا. فر منافسه الرئيسي في الانتخابات إلى ليتوانيا.

يجب أن يتوقف الاستغلال غير المقبول للناس لأغراض سياسية يجب أن تكون أولويتنا الأولى هي مساعدة ليتوانيا في أمن حدودها مع بيلاروسيا”، كتبت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي إيلفا يوهانسون إلى 26 دولة شريكة لليتوانيا في رسالة اطلعت عليها وكالة أسوشيتد برس يوم الخميس.

قال جوهانسون: “إنني أدعوكم جميعًا للمساهمة في هذا الجهد على سبيل الأولوية”.

وقالت إن 35 ضابطا من وكالة الحدود وخفر السواحل التابعة للاتحاد الأوروبي، فرونتكس، تم نشرهم الآن في ليتوانيا وأربعة في لاتفيا المجاورة للاتحاد الأوروبي، والتي تقع على حدود روسيا البيضاء أيضًا.

ومن المقرر إرسال المزيد من العمال للمساعدة في مراقبة الحدود كما توفر فرونتكس المعدات، بما في ذلك ماسحات البصمات.

قال يوهانسون إن المفوضية مستعدة لتقديم 12 مليون يورو (14.3 مليون دولار) للمساعدة في تلبية احتياجات استقبال المهاجرين العاجل ومعالجة طلبات اللجوء، وأن ليتوانيا يمكنها أيضًا الاستفادة من المساعدات المادية الأخرى بما في ذلك المأوى المؤقت من آلية الحماية المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي.

من المقرر أن يزور فريق من اللجنة ليتوانيا لدراسة سبل تعزيز المراقبة على طول حدودها بأكملها مع بيلاروسيا.

تعتقد السلطات الليتوانية أن معظم الأشخاص الذين حاولوا دخول البلاد سافروا إلى العاصمة البيلاروسية مينسك في واحدة من أربع رحلات أسبوعية من العراق، تقل كل منها ما يصل إلى 500 راكب.

وفي الخطاب الذي أرسل يوم الأربعاء، قال يوهانسون إن الاتحاد الأوروبي على اتصال بالحكومة العراقية “للتحكم بشكل أفضل في الرحلات الجوية إلى بيلاروسيا وإعادة قبول المواطنين العراقيين الذين يرغبون في العودة طواعية أو ليس لديهم الحق في الحماية الدولية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق