تكنولوجيا

ماذا طلب الكونجرس من جوجل وأبل حول تطبيق تيك توك الشهير !!

قال النائب ستيفن لينش ، رئيس لجنة فرعية للجنة الرقابة في مجلس النواب الأمريكي، في بيان إنه طلب من كل من جوجل وأبل إخبار الكونغرس عما إذا كانا يطلبان من مطوري التطبيقات الكشف عن أي علاقات غير أمريكية، وخاصة تطبيق تيك توك .

يعد القلق من حصول الصين على بيانات حساسة عن مواطني الولايات المتحدة من خلال تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي أحد المجالات العديدة المؤلمة في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين حتى في ظل الحرب التجارية التي يشنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع المشجعين الصينيين بين أكبر اقتصادين في العالم.

يحظى تطبيق الفيديو الشهير تيك توك بشعبية كبيرة لدى المراهقين ، وهو تطبيق مملوك لشركة التكنولوجيا الصينية بايت دانس.

في مسألة ذات صلة ، قالت شركة الألعاب الصينية Beijing Kunlun Tech Co Ltd إنها ستبيع تطبيق Grindr Inc الشهير الذي يرجع تاريخه إلى مثلي الجنس بحلول يونيو 2020 بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي الأمريكي.

وكتب لينش في رسائل مماثلة إلى الرئيس التنفيذي لشركة جوجل ، ساندر ، “لقد ألقت التقارير الصحفية الأخيرة الضوء على المزاعم القائلة إن بعض الشركات الأجنبية والمطورين قد يقدمون بيانات حساسة عن المواطنين الأمريكيين عبر تطبيقاتهم المحمولة على الحكومات المضيفة لهم ، مما يخلق مخاطر أمنية وطنية كبيرة”. Pichai وأبل تيم كوك.

وقالت الرسائل “تسمح قوانين الولايات المتحدة لتطبيقات الهاتف المحمول بجمع كميات هائلة من المعلومات الشخصية عن مستخدميها” ، مشيرة إلى أن بعض البيانات حساسة، فيما لم تستجب شركة آبل ولا جوجل لطلبات التعليق.

بسبب القلق بشأن تيك توك ، التي تخضع للتدقيق من لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة (CFIUS) ، كثفت بايت دانس جهودها لفصل التطبيق عن الكثير من عملياتها الصينية.

طلبت CFIUS تأكيدات بأن البيانات الشخصية التي تحتفظ بها تيك توك يتم تخزينها بشكل آمن في الولايات المتحدة ولن يتم اختراقها من قبل السلطات الصينية.

أشار أحد كبار مساعدي اللجنة الديمقراطية إلى تحذير من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) بأن التطبيقات التي طورها خصوم مثل روسيا تمثل تهديدات محتملة لمكافحة التجسس.

وقال المساعد: “يجدر التساؤل عما إذا كانت روسيا والصين قد تتلاعب بالتطبيقات الشعبية للحصول على ميزة الأمن القومي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق