رئيسيرياضة

نجما مانشستر يونايتد بوغبا وديالو يتضامنا مع الشعب الفلسطيني

أظهر نجما مانشستر يونايتد بول بوجبا وعماد ديالو دعمهما للأشخاص الذين يعيشون تحت القصف الإسرائيلي في غزة برفع العلم الفلسطيني بعد تعادل فريقهم مع فولهام.

وتأتي إيماءة الدعم بعد أيام فقط من رفع ثنائي ليستر سيتي حمزة شودري وويسلي فوفانا العلم بالمثل بعد فوز فريقهما على تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

رحب الفلسطينيون على الفور بعرض الدعم، وشكر حسام زملط، السفير الفلسطيني في المملكة المتحدة، الزوجين في رسالة.

وبالمثل رحب زملط بخطوة بوجبا وديالو.

“شكراً لكم، بول بوجبا وأمد ديالو، على تضامنكم اليوم في أولد ترافورد. ذات يوم ستكون فلسطين حرة. ذات يوم سيكون الشعب الفلسطيني حراً. في يوم من الأيام سندعوكم للعب في القدس، عاصمتنا المحررة كتب على تويتر.

منذ بدء الهجمات في 10 مايو، قتلت إسرائيل 218 فلسطينيًا، من بينهم 63 طفلاً و37 امرأة. كانت الأرقام دقيقة حتى وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء.

وفي إسرائيل، قُتل 12 مستوطناً في هجمات صاروخية شنتها الفصائل الفلسطينية المتمركزة في غزة على الأراضي المحتلة.

ينضم الاثنان إلى قائمة متزايدة من لاعبي كرة القدم يعربون عن دعمهم للقضية الفلسطينية وسط أكثر من أسبوع من القصف الإسرائيلي على غزة. استخدم الكثيرون منابرهم على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن تضامنهم مع ضحايا العنف.

ومن الأمثلة البارزة، نجم أرسنال المصري محمد النني، الذي أثار حفيظة راعي النادي لافاتزا بعد أن أعرب عن دعمه للفلسطينيين.

وقالت العلامة التجارية للقهوة إن المنشور – الذي لم يذكر إسرائيل أو الشعب اليهودي – لا يتماشى مع قيم الشركة وأن “مجموعة لافاتزا ملتزمة بالكامل ضد العنصرية ومعاداة السامية”.

ومن بين الآخرين الذين أعربوا عن دعمهم للفلسطينيين، مدافع ليستر سيتي التركي كاغلار سويونكو، ورياض محرز لاعب مانشستر سيتي، وساديو ماني لاعب ليفربول، ومسعود أوزيل لاعب فنربخشة، وغيرهم.

بدأت الأزمة الحالية في إسرائيل وفلسطين بمحاولات مستوطنين إسرائيليين مصادرة أملاك الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، والغارة الإسرائيلية اللاحقة على مجمع المسجد الأقصى في ليلة القدر.

أثار عنف الشرطة الإسرائيلية الغضب في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وخاصة بين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي التي تحتلها إسرائيل وداخل الأراضي الإسرائيلية نفسها.

تعرضت الاحتجاجات لهجوم من قبل القوات الإسرائيلية وكذلك العصابات القومية المتطرفة، مما دفع الشباب الفلسطيني إلى معارك الشوارع للدفاع عن مجتمعاتهم.

وامتد العنف منذ ذلك الحين إلى غزة، حيث كان له الأثر الأكثر تدميرا حيث قتل المئات في أكثر من أسبوع بقليل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق