رئيسيرياضة

محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية

محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية

بسبب الأداء المزهل الذي قدمه اللاعب المصري مهاجم ليفربول في الفوز على روما بخمسة اهداف مقابل إثنين أمس الثلاثاء مع فريقه الإنجليزي على مشارف المباراة النهائية لدوري ابطال أوروبا بكرة القدم، محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية.

لماذا محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية؟

إن محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية، بسبب إحرازه لهدفين رائعين في الشوط الأول ضد ناديه السابق، ليضع فريق المدرب يورغن كلوب على طريق الفوز في ذهاب الدور قبل النهائي في استاد أنفليد، فقد صنع هدفين آخرين في الشوط الثاني ليتوج ليلة مثيرة.

وقد ظهرت أهمية صلاح بشكل واضح عندما نجح روما بعد استبداله في تسجيل هدفين، ليحتفظ ببعض الأمل في تعويض الهزيمة في لقاء الإياب في الأسبوع المقبل.

وبهدفيه في مباراة الأمس، رفع صلاح رصيده إلى 43 هدفًا بجميع المسابقات هذا الموسم، ليستمر في صدارة قائمة الهدافين في أوروبا، متقدمًا بهدف واحد على رونالدو هداف ريال مدريد، وبهدفين على ميسي، لاعب برشلونة.

محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية منذ عام 2008، وفاز كل منهما بها خمس مرات.. لكن أداء صلاح المذهل يهدد بكسر هذه الهيمنة.

ومنذ انتقاله من روما، الصيف الماضي، عادل محمد صلاح بالفعل الرقم القياسي في عدد الأهداف في موسم واحد مكون من 38 مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز ويبلغ 31 هدفًا، وتفوق يوم الأحد على كيفن دي بروين وليروي ساني وديفيد سيلفا ثلاثي مانشستر سيتي بطل الدوري، ليفوز بجائزة رابطة اللاعبين المحترفين لأفضل لاعب في الموسم.

وفي إطار أن محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية فقد ذهب جائزة الكرة الذهبية للاعب الذي فاز بدوري أبطال أوروبا خلا السنوات الأربع الماضية، وربما يتحتم على النادي الإنجليزي ليفربول إحراز اللقب للمرة السادسة في تاريخه في كييف إذا أراد صلاح التفوق على رونالدو الفائز بالجائزة في آخر عامين، والذي يواجه نادي بايرن ميونخ مع فريقة ريال في اللقاء الآخر في الدور القبل نهائي، إذا النجم العربي المصري محمد صلاح يهدد هيمنة ميسي وكرستيانو رونالدو على الكرة الذهبية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى