الشرق الاوسطرئيسي

مسؤولون أتراك: تركيا لن تتراجع عن محاكمة السعوديين المشتبه بهم في جريمة قتل خاشقجي

قال مسؤولون أتراك إن تركيا لن تتدخل في محاكمة العملاء السعوديين المتهمين بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأضاف المسؤولون، إنه لم يطرأ أي تغيير على موقف تركيا من مقتل خاشقجي.

وذكر أحد المسؤولين: “العدالة سوف تسود”. “لن يكون هناك أي تعطيل في العملية القانونية لتركيا”.

جاءت التعليقات في الوقت الذي أغلقت فيه السلطات السعودية بشكل دائم ثماني مدارس حكومية تركية في المملكة، مما زاد من توتر العلاقات.

بدأت المحاكمة الغيابية لـ20 من المشتبه بهم السعوديين المتهمين في جريمة قتل خاشقجي الشنيعة، بمن فيهم مساعدان سابقان لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في اسطنبول في يوليو / تموز الماضي.

قُتل خاشقجي، وهو كاتب عمود في ميدل إيست آي وواشنطن بوست، داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر 2018 بعد دخوله المبنى للحصول على الأوراق اللازمة لزواجه المخطط له من خطيبته التركية خديجة جنكيز. لم يتم العثور على رفاته بعد.

في العام الماضي، قدم المدعي العام في اسطنبول لائحة اتهام اتهم فيها أحمد العسيري، نائب رئيس المخابرات العامة السعودي السابق، والمستشار السابق في الديوان الملكي، سعود القحطاني، بأنه “حرض على القتل العمد بنية وحشية”.

حكمت محكمة سعودية على خمسة أشخاص بالإعدام وسجن ثلاثة آخرين بتهمة قتل الصحفي، لكنها رفضت التهم الموجهة ضد كبار المسؤولين المرتبطين بمحمد بن سلمان.

ومع ذلك، ينظر البعض إلى المحاكمة في تركيا نفسها على أنها خطوة رمزية في الغالب.

قال الخبراء إن المحاكمة لا يمكن أن تستمر بشكل هادف دون حضور المتهمين لأنها تنطوي على القتل العمد.

كانت العلاقات بين تركيا والسعودية، وهما قوتان إقليميتان، في أدنى مستوياتها منذ مقتل خاشقجي، الذي تعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن قتله أمر من محمد بن سلمان نفسه.

أيدت الشركات السعودية مقاطعة غير رسمية للبضائع التركية، مما أدى إلى انخفاض الصادرات التركية إلى المملكة بأكثر من 90٪.

في أواخر الشهر الماضي، أثارت تركيا مخاوف بشأن مقاطعة منظمة التجارة العالمية.

وحاولت أنقرة تصحيح العلاقة، حيث اجتمع مسؤولون من البلدين العام الماضي بعد تدخل شخصي من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي دعا العاهل السعودي الملك سلمان إلى إصلاح العلاقة.

قال كبير مستشاري السياسة الخارجية لأردوغان، إبراهيم كالين، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن تركيا ستبحث عن طرق لإصلاح علاقتها المتصدعة مع المملكة بأجندة أكثر إيجابية.

وقال كالين “سنبحث عن سبل لإصلاح العلاقة بأجندة أكثر إيجابية مع السعودية أيضا” مضيفا أنه يأمل في إمكانية رفع المقاطعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق