شئون أوروبية

مسؤول رفيع في الفاتيكان امام القضاء بتهم جرائم جنسية

ملبورن- عقدت محكمة في ملبورن الاثنين جلسة استماع حاسمة لتحديد ما اذا كان الكاردينال جورج بيل احد ابرز مستشاري البابا فرنسيس سيحاكم بتهم عدة تتعلق بجرائم جنسية ارتكبت في الماضي.

ويعد الكاردينال البالغ 76 عاما ابرز رجل دين الكاثوليكي توجه اليه مثل هذه التهم، وهو نفى كل الادعاءات ضده واخذ اجازة من عمله كمسؤول عن ادارة الأمور المالية في الفاتيكان ليتفرغ للدفاع عن نفسه.

وتعود الاتهامات الى حوادث مضى عليها زمن طويل، لكن التفاصيل الدقيقة وطبيعة الارتكابات لم يكشف عنها عدا عن انها تشمل “عدة شكاوى”.

ووصل بيل الى المحكمة محاطا بعشرات عناصر الشرطة ثم صعد السلم باتجاه قاعة محكمة ملبورن الابتدائية، بعكس ظهوره السابق في جلسات استماع اولية في شهري تموز/يوليو وتشرين الاول/اكتوبر عندما حصلت فوضى بسبب تدافع الصحافيين نحوه.

واعتصم بعض الاشخاص وهم يحملون اللافتات امام المحكمة، وكانت احداهن تصرخ “اذهب الى الجحيم، جورج بيل”، فيما قال شخص آخر لفرانس برس “انا اعرفه، هو رجل بريء وطيب ومؤمن ونحن هنا لندعمه”.

ويمكن ان يتم استدعاء حوالى 50 شاهدا خلال جلسات الاستماع التي ستستمر لاربعة اسابيع، ثم يتم استجواب الشهود من قبل فريق الدفاع عن الكاردينال.

ولاحقا تحدد القاضية بيليندا والنغتون ان كان هناك دلائل كافية للذهاب بالقضية الى المحاكمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق