رئيسيشؤون دولية

مستشار بايدن القادم يدعو إلى إلغاء تصنيف الحوثيين كإرهاب

واشنطن – قال مرشح جو بايدن لمنصب مستشار الأمن القومي إن قرار إدارة ترامب المنتهية ولايته تصنيف المتمردين الحوثيين في اليمن على أنهم إرهابيون لن يؤدي إلا إلى المزيد من المعاناة لشعب تلك الدولة التي مزقتها الحرب.

يسيطر المتمردون على جزء كبير من اليمن وواجهوا هجومًا عسكريًا بقيادة المملكة العربية السعودية ، حيث يعتمد الملايين في اليمن على المساعدات من أجل البقاء.

ومن المتوقع أن يؤدي تصنيف الحوثيين، المعروفين أيضًا باسم جماعة أنصار الله الإرهابية، إلى وقف العديد من المعاملات مع سلطات الحوثيين، بما في ذلك التحويلات المصرفية ومدفوعات الكادر الطبي والغذاء والوقود، وذلك بسبب مخاوف من ملاحقة أمريكية.

وكتب بايدن الذي اختار مستشار الأمن القومي جيك سوليفان على تويتر “قادة الحوثيين بحاجة إلى أن يخضعوا للمساءلة، لكن تعيين المنظمة بأكملها لن يؤدي إلا إلى المزيد من المعاناة للشعب اليمني وعرقلة الدبلوماسية الحاسمة لإنهاء الحرب”.

من المقرر أن يدخل التصنيف حيز التنفيذ في 19 يناير، عشية تنصيب بايدن، الذي كان مساعديه يأملون في شن حملة جديدة لإنهاء حرب اليمن المستمرة منذ ست سنوات.

كما يُنظر إليه على أنه يعقد جهود الزعيم الأمريكي الجديد التي وعد بها لاستئناف الدبلوماسية مع إيران ، التي لها صلات بالحوثيين.

وقد أثار التصنيف الإرهابي انتقادات من الأمم المتحدة وجماعات الإغاثة والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول الأخرى بسبب مخاوف من أنه سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الأليمة بالفعل في اليمن.

وقال مارك لوكوك ، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ، يوم الخميس “ما هو التأثير الإنساني المحتمل؟ الجواب هو مجاعة واسعة النطاق على نطاق لم نشهده منذ ما يقرب من 40 عامًا”.

وقال لوكوك إن الإعفاءات للسماح لوكالات الإغاثة بتسليم الإمدادات ، كما اقترحت واشنطن ، لن تكون كافية لتجنب المجاعة، مضيفا “ما الذي يمنعها؟ إلغاء القرار”.

قوبل قرار إدارة ترامب بترحيب متباين في اليمن، حيث اتهم بعض أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي، مسؤولي الأمم المتحدة المعارضين لتصنيف الإرهاب، بالانحياز إلى جانب الحوثيين، فيما أثار آخرون مخاوف من أن هذه الخطوة لن تؤدي إلا جعل الوضع أسوأ بالنسبة لسكان البلاد الذين يعانون بالفعل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق