رئيسيرياضة

ماكرون يغرد بالعربية مشيدا بجهود قطر في استضافة كأس العالم

غرد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باللغة العربية على حسابه الرسمي في تويتر مشيدا بجهود دولة قطر في استضافة مونديال كأس العالم 2022.

وقال ماكرون في سلسلة تغريدات إنه “في عالم يواجه سلسلة من الأزمات، من واجبنا الحفاظ على الروح الرياضية كونها مساحة لتقارب الشعوب حول القيم العالمية”.

وأضاف “تُقام بطولة كأس العالم في كرة القدم للمرة الأولى في المنطقة العربية، وتشهد على تغيّراتٍ ملموسة. وقد بذلت دولة قطر جهوداً مميّزة لإنجاح الحدث وتستمرّ في ذلك، ويمكنها الاعتماد على دعمنا”.

وحيا ماكرون المنتخب الفرنسي المشارك في مونديال قطر قائلا: “لون العالم يرقص فرحاً بعد كل هدفٍ تحرزونه. لذا، فلنرقص فرحاً سوياً! ومرّة أخرى (هيّا أيّها الزرق)”.

ونشر ماكرون على حسابه الذي يتابعه 8.9 مليون شخص نفس التغريدات باللغة الإنجليزية.

وأصبح المنتخب الفرنسي حامل لقب مونديال كأس العالم، أول المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثاني من مونديال قطر بعد فوزه على منتخب الدنمارك بهدفين لهدف.

وسجل كيليان مبابي هدفي المنتخب الفرنسي في المباراة التي جرت على استاد 974، ضمن منافسات الجولة الثانية من مرحلة المجموعات ببطولة كأس العالم 2022 في قطر.

ومع صافرة البداية، حاول الفرنسيون مباغتة الحارس كاسبر شماكيل حامي عرين منتخب الدنمارك بهدف مُبكر، لكنه استطاع التصدي لعدد من الفرص الخطرة في الدقائق الأولى.

ونجح لاعبو منتخب فرنسا بالوصول إلى مرمى الحارس الدنماركي في 12 مناسبة خلال الشوط الأول، منها 3 فرص خطرة، فيما بلغ نجوم المنتخب الدنماركي مرتين فقط، فيما لم يعتبر حامي عرين “الديوك”.

وظهر التنظيم الدفاعي الجيد لمنتخب الدنمارك، وجرى الاعتماد على المرتدات فقط، فيما لم يُحسن لاعبو فرنسا التعامل مع كمية الفرص الكثيرة التي وصلت إليهم، لينتهي الشوط الأول بلا أهداف.

وفي الشوط الثاني، واصل منتخب فرنسا ضغطه المباشر على مدافعي منتخب الدنمارك، الذين استطاعوا إيقاف خطورة الموهبة الشابة كيليان مبابي وزميله أنطوان غريزمان، بالإضافة لصاحب الخبرة أوليفيه جيرو.

لكن التنظيم الدفاعي انهار في الدقيقة الـ(61)، عندما تمكن كيليان مبابي من هز شباك الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل، بعدما تلاعب نجم باريس سان جيرمان بمنافسيه، عبر التمريرات القصيرة مع زميله تيو هرنانديز.

ولم تدم احتفالات لاعبي منتخب فرنسا طويلاً، بعدما أفسدها المدافع أندرياس كريستينسن، الذي استطاع تسجيل هدف التعادل لصالح منتخب الدنمارك في الدقيقة الـ(68)، حين استغل الخطأ الفادح للخط الخلفي لـ”الديوك”، وأسكن الكرة في شباك الحارس هوغو لوريس.

وانتفض لاعبو منتخب فرنسا، من أجل البحث عن الهدف الثاني، وعدم الوقوع في فخ التعادل أمام الدنمارك، ليأتي هدف الانتصار في الدقيقة الـ(86)، بعدما هرب كيليان مبابي من مصيدة التسلل، وأودعها في شباك الحارس كاسبر شمايكل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى