الشرق الاوسط

مغردون يطالبون بسحب اكسبو دبي 2020

بعد سلسلة من الفضائح التي كشفت حقيقة عمل الامارات التخريبي فالمنطقة بداية بوثائق كشفت تمويل الامارات للارهاب في سوريا وليبيا ومرورا بسجل الامارات الدموي الذي فضحته المم المتحدة في اليمن، الى التجسس على قطر من خلال شركة اسرائيلية، وداخليا حيث ان ازمة معتقلي الرأي والتعسف ضد العمالة في الامارات اضافة الى سجلها الخطير في منع منظمات حقوق الانسان من العمل فيها شكلت دافعا قويا لمطالبة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة سحب تنظيم معرض “دبي أكسبو” من دولة الإمارات العربية المتحدة فدشنوا وسم #اكسبو_دبي_2020 لتسليط الضوء على الجرائم والانتهاكات التي قامت ومازالت تقوم بها الامارات

و اضاف النشطاء أن ممارسات الإمارات التي تتناقض مع اتفاقية وبروتوكولات باريس المنظمة لعمل الأكسبو خلال العقود الماضية كافية لسحب اكسبوا دبي 2020 منها وتنظيمه في بلد بديل يحترم ويقيم حقوق الإنسان عكس ما عليه الحال في الإمارات

واعتبرالمغردون أنه من سخرية القدر أن تقوم الإمارات بتسخير كل الفعاليات الدولية لتحسين صورتها وتغطية جرائمها وهذا ما يحدث الآن من خلال “اكسبو” وقبله مئات المؤتمرات والاجتماعات الدولية التلميعية لدولة الجرائم

وشددوا على أن جرائم الإمارات تبدأ من داخل الامارات نفسها ،حيث تكميم الأفواه وتعذيب المعارضين وتمتد لليمن الذي تجند فيه المرتزقة الأجانب لقتل الأبرياء وصولا الى ليبيا بتمويلها جماعات مسلحة تتبع للواء الليبي خليفة حفتر تقوم بالاتجار بالبشر وممارسة العبودية الحديثة

يذكر أن معارض “اكسبو” الدولية تقام كل خمس سنوات وتستمر لفترة أقصاها 6 أشهر بحيث تستقطب ملايين الزوار. وعلى مدى تاريخ تنظيم معارض اكسبو الدولية لم يتم استضافتها من قبل في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا في هذه المناسبة شدد المغردون على ضرورة حفظ هيبة الفعالية الدولية وسحب اكسبو دبي 2020 من دولة لا تعرف لحقوق الانسان معنى

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق