رئيسيشؤون دولية

مفوض شؤون اللاجئين يعتبر التصعيد الأخير في المنطقة “مقلق للغاية”

جنيف- قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي اليوم الاثنين ان التصعيد الاخير في النزاع السوري، في إشارة إلى الغارات الاسرائيلية، يعتبر امرا “مقلقا للغاية”.

وقال غراندي في مؤتمر صحافي في مخيم الزعتري للاجئين السوريين (85 كلم شمال شرق عمان) ان “التصعيد الجديد الذي شهدناه في الايام القليلة الماضية في سوريا يعطي ابعادا جديدة للحرب وهو مقلق للغاية”.

وأضاف في أعقاب تجوله في المخيم حيث يسكن نحو 80 الف سوري، أن الأمم المتحدة عبرت عن “القلق العميق” تجاه تصاعد الاحداث “وما نشهده اليوم في سوريا هو امتداد للفشل في التحرك السياسي”.

وغراندي وصل الاردن محطة أولى في جولته في المنطقة حيث سيزور الاربعاء تركيا، وفي الاسابيع المقبلة لبنان وسوريا.

وقال المسؤول الأممي للصحافيين “نشهد مزيدا من تدويل الصراع في سوريا وهذا مقلق للغاية لأنه كلما زاد تدويل الصراع زادت صعوبة التوصل إلى حل”.

واضاف أن “زيادة تعقيدات الحرب في سوريا، كما تبدو الآن، ستؤدي الى تهجير المزيد من الناس وانتم تعلمون ان الحدود مغلقة”.

وشنت إسرائيل السبت سلسلة غارات جوية “واسعة النطاق” في سوريا على اهداف سورية وايرانية ردا على اختراق طائرة ايرانية بدون طيار اطلقت من سوريا مجالها الجوي، بحسب الجيش الاسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الامر.

وتخلل ذلك اسقاط مقاتلة اسرائيلية “اف 16” في الاراضي الإسرائيلية.

وهي المرة الأولى يعلن فيها الجيش الاسرائيلي بشكل واضح ضرب أهداف إيرانية في سوريا.

وأسفر النزاع السوري المستمر منذ العام 2011 عن مقتل 340 ألف شخص وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وتستضيف تركيا على أراضيها أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ سوري لكنها تسعى الآن الى نقل النازحين الى مخيمات على الجانب السوري من الحدود. ويستضيف لبنان نحو مليون لاجئ، والأردن نحو 630 الفا مسجلين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى