رئيسيشؤون دولية

مكتب حقوق الإنسان يدين استخدام رموز عنصرية داعية إلى الكراهية في المظاهرات أمام الكونغرس الأميركي

جنيف – عبر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقه بشأن الشعارات العنصرية والرموز الداعية إلى الكراهية التي رفعها متظاهرون أمام مقر الكونغرس الأميركي يوم الأربعاء.

وصرحت رافينا شامداساني المتحدثة باسم المكتب إن تلك الرموز الدالة على الكراهية العنصرية والعرقية وتفوق العنصر الأبيض، شملت العلم الكونفدرالي، وملابس عليها شعارات معادية للسامية وحبل مشنقة وضع أمام مبنى الكابيتول (مقر الكونغرس).

كما أدان مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان هذه الرموز العنصرية، ودعا جميع القادة السياسيين إلى إدانتها.

وفي مؤتمر صحفي في جنيف جددت المتحدثة باسم المكتب ما ذكرته المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، أمس الخميس، حيث قالت إن الاعتداء على مقر الكونغرس أظهر جليا الأثر المدمر لتشويه الحقائق والتحريض على العنف والكراهية، بشكل مستمر ومتعمد، من قبل قادة سياسيين.

وتحدثت باشيليت إنه يتم التذرع بادعاءات التزوير الانتخابي لمحاولة تقويض الحق في المشاركة السياسية. وأعربت عن تفاؤلها بشأن استمرار العملية المتعلقة بالانتخابات على الرغم من المحاولات الجادة لعرقلتها.

حيث دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان القادة من مختلف الأطياف السياسية، بمن فيهم رئيس الولايات المتحدة الأميركية، إلى رفض الروايات الزائفة والخطرة، وتشجيع مؤيديهم على فعل المثل.

كما أشارت المفوضة السامية، باستنكار، إلى ما تعرض له الإعلاميون من تهديدات خطيرة وتدمير للممتلكات أمس. وأبدت تأييدها للدعوات الصادرة عن جهات عديدة لإجراء تحقيق شامل في أحداث يوم الأربعاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى