رئيسيشئون أوروبيةمقالات رأي

منظمة التجارة تخفض توقعاتها للتجارة العالمية في 2018 و2019

قالت منظمة التجارة العالمية إن نمو التجارة العالمية سيتباطأ على الأرجح أكثر من المتوقع في عامي 2018 و2019، على الرغم من أن التأثيرات الاقتصادية المباشرة للحرب التجارية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة ما زالت محدودة حتى الآن.
وقدرت المنظمة أن تنمو تجارة السلع العالمية بنسبة 3.9% في العام الحالي، و3.7% العام المقبل، بينما كانت تتوقع ان يبلغ النمو في نيسان/إبريل على التوالي 4.4% و4%.
وقالت منظمة التجارة العالمية في بيان صحفي إن بعض المخاطر النزولية التي حذرت منها في أبريل/نيسان أصبحت ملموسة الآن. وفي ذلك الوقت، حذر روبرتو أزيفيدو المدير العام للمنظمة من أن الانتعاش القوي في التجارة العالمية، بعد عقود من التعثر، قد تقوضه قيود الحرب التجارية.
وأضافت أن “الآثار الاقتصادية المباشرة لهذه الإجراءات كانت محدودة حتى الآن، لكن الضبابية الناجمة عنها قد يكون لها تأثير بالفعل من خلال خفض الإنفاق الاستثماري”.
وقال أزيفيدو: “على الرغم من أن نمو التجارة مازال قويا فإن هذا الخفض (في التوقعات) يعكس التوترات المتصاعدة التي نراها بين شركاء تجاريين كبار”.
وأضاف “من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تسعى الحكومات لتجاوز خلافاتها وأن تتحلى بضبط النفس. ستواصل منظمة التجارة العالمية دعم تلك الجهود وضمان أن تظل التجارة محركا للارتقاء بمستويات المعيشة والنمو وخلق فرص العمل في أنحاء العالم”.
ومنذ أن أعلنت المنظمة توقعاتها السابقة، أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربا تجاريا بفرض رسوم على واردات صينية بمئات المليارات من الدولارات، وهو ما ردت عليه بكين بفرض رسوم على سلع أمريكية، فضلا عن الرسوم التي فرضها على منتجات الألومنيوم والصلب الواردة للولايات المتحدة من أنحاء العالم لحماية الوظائف الأمريكية. وهدد ترامب بفرض رسوم على جميع الواردات الصينية تقريبا ما لم تتراجع بكين عن موقفها.
كما فرض ترمب قرارات مشابه على تركيا، والتي ردت بالمثل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق