رئيسيشئون أوروبية

منظمة العفو تدين القانون الفرنسي المثير للجدل

حثت منظمة العفو الفرنسية، الثلاثاء، حكومة ماكرون على سحب الأحكام التمييزية التي تم تبنيها في نسخة معدلة من مشروع قانون مثير للجدل يؤكد احترام مبادئ الجمهورية التي تستهدف السكان المسلمين في فرنسا.

وعبرت المنظمة الحقوقية عن مخاوفها بشأن مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ يوم الاثنين والذي يتضمن تعديلات جديدة تحت ستار محاربة التطرف.

قام مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجناح اليميني بتعديل نص مشروع القانون من خلال إدخال تعديلات لتشديد القانون المقترح.

وتشمل حظر الرموز الدينية للآباء والأمهات في الرحلات المدرسية، والبوركيني في حمامات السباحة العامة، ومنع الفتيات القاصرات من إخفاء وجوههن أو ارتداء الرموز الدينية في الأماكن العامة، وحظر الصلاة في مباني الجامعة، ورفع الأعلام الأجنبية في حفلات الزفاف.

وقال جان فرانسوا دوبوست، رئيس حماية السكان في منظمة العفو الفرنسية، إن الأحكام تتعارض مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.

“العلمانية أو الحياد لا يشكلان أساسًا شرعيًا لحظر العلامات أو الملابس الدينية”، وفقًا لدوبوست، الذي قال إنه بينما صيغت التعديلات بطريقة محايدة، استهدفت النقاشات حول التبني المسلمين على وجه التحديد.

وقال “يجب أن تتوقف هذه الوصمة ومحاولات إدخال أحكام تمييزية”.

وحثت منظمة العفو أعضاء اللجنة المشتركة ، التي ستفحص نص مشروع القانون، على رفض التغييرات التمييزية التي أجراها مجلس الشيوخ وسحب الأحكام المتعلقة بارتداء الملابس والرموز الدينية.

وقالت دوبوست: “قواعد اللباس المفروضة في الأماكن العامة، بما في ذلك القواعد التي تهدف إما إلى حظر أو اشتراط ارتداء ملابس معينة، قد تشكل انتهاكًا للحق في حرية التعبير أو الحق في إظهار الدين أو المعتقدات”.

وتعرض مشروع القانون “الذي يعزز احترام مبادئ الجمهورية” لانتقادات واسعة من قبل منظمة العفو الدولية وغيرها من الجمعيات الحقوقية لكونه لا يتوافق مع القانون الدولي.

وهو يوفر تدابير تشريعية ضد التعليم المنزلي، وشهادة البكارة، وتعدد الزوجات، فضلاً عن تعزيز اللوائح المتعلقة بالتمويل الأجنبي للجمعيات الدينية، والتعليم وحياد الخدمة العامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق