أخبار متفرقةرئيسيمنوعات

موزمبيق: شركة الطاقة الفرنسية العملاقة تنسحب بعد هجمات المتشددين

سحبت شركة الطاقة الفرنسية إجمالي جميع موظفيها من موقعها في غاز Afungi الطبيعي في شمال موزمبيق كما تقول المصادر، كاشتباكات بين المقاتلين الإسلاميين المرتبطين بالدولة والغضب العسكري القريبة.

ورفضت الشركة، التي أطلقت الأسبوع الماضي الاستئناف المخطط للبناء في تطوير 20 مليار دولار بسبب العنف، التعليق عند الاتصال به من قبل رويترز.

وتقول الحكومة إن العشرات من الناس توفيت منذ أن شنت المسلحون هجمات في بلدة بالما الساحلية الأسبوع الماضي، في منطقة بالقرب من مشاريع الغاز التي تستحق عشرات من مليارات الدولارات التي تهدف إلى تحويل اقتصاد موزامبيق.

وقال المصدران، الذي لديه معرفة مباشرة بمجموع العمليات، يوم الجمعة إن الشركة قررت سحب موظفيها حيث يبدو أن المسلحين يقتربين في الاقتراب من الموقع. رفضوا الدخول إلى مزيد من التفاصيل.

وقال مصدر أمني منفصل لرويترز إن المتمردين تولىوا بعض المواقف العسكرية الموزامبيقية بالقرب من موقع أفوني جنوب بالما يوم الجمعة والوضع لا يزال متطايرا للغاية.

وذكر برنامج الأغذية العالمي (WFP) إنه يعلق مؤقتا من إجلاء رحلات الإجلاء من بالما للأشخاص المتأثرين بالعنف، مشيرا إلى تدهور في الوضع الأمني.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرحلات الجوية الناجمة عن العاملين في المجال الإنساني وسيستمر الطعام.

فيما لم تستجب وزارة الدفاع في موزمبيق لطلب للتعليق.

ونقلت محطة إذاعية محلية عن متحدث باسم جيش موزامبيق قوله إن موقع Afungi يتجاوز متناول المسلحين.

ونقلت راديو موزمبيق تشونغو فيديجال قوله “إنه محمي … في أي وقت من الأوقات كان سلامته على المحك”.

وأضافت محطة إذاعية في تقريرها نشرت في وقت متأخر يوم الخميس أن المنطقة المحيطة بمشروع إجمالي تم القيام بدارس بدوريات ليلا ونهارا لصد أي تهديد.

لم يتمكن رويترز من التحقق من الحسابات من بالما بشكل مستقل. تم قطع معظم وسائل الاتصال بعد بدء الهجوم في 24 مارس.

تعتقد جماعات الإغاثة أن الهجوم النازح عشرات الآلاف من الناس، وكثير منهم فروا إلى السلامة في المناطق الغابات الكثيفة القريبة أو عن طريق القارب.

كان المتمردون المرتبطون بالدولة الإسلامية نشطة بشكل متزايد في المقاطعة المحيطة كابو ديلجادو منذ عام 2017، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان لديه هدف موحد أو ما يقاتلون على وجه التحديد.

قالت الامم المتحدة يوم الجمعة إن ما لا يقل عن 9،150 شخصا فروا إلى مناطق أخرى في كابو ديلجادو خلال آخر أعمال عنف، حيث يعتقد أن الآلاف يعتقدون المزيد من النازحين داخل منطقة بالما.

وقالت “إن موجة النزوح الجديدة قد اقتلعت الكثير من الأشخاص الذين فروا من أماكنهم الأصلية بسبب الصراع في أجزاء أخرى من كابو ديلجادو وكان يبحثون عن مأوى في بالما”.

يعد مشروع Total’s Project من خلال تطورات الطاقة بقيمة 60 مليار دولار أمريكي من شأنه أن أحجز اقتصاد موزمبيق بقيمة 15 مليار دولار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق