أخبار متفرقةرئيسيشئون أوروبية

هل استطاع زوجان إسكات صوت الأذان في ألمانيا ؟

رفضت محكمة ألمانية الأربعاء طلبا لإسكات دعوة المؤذن من مسجد في بلدة صغيرة بعد نزاع قانوني دام خمس سنوات.

وقد تستخدم الجالية الإسلامية التركية (ديتيب) مرة أخرى مكبر صوت لدعوة المؤمنين للصلاة في بلدة أور-إركينشويك في ولاية شمال الراين-وستفاليا.

وقدم السكان المحليون شكوى في عام 2015 ضد التصريح ذي الصلة.

ويسمح هذا للمجتمع المسلم باستخدام مكبر الصوت لمدة 15 دقيقة على الأكثر بين الظهر والساعة 2 مساءً يوم الجمعة.

وصمت الأذان لمدة خمس سنوات بسبب الشكوى التي قدمها زوجان يعيشان على بعد 900 متر (984 ياردة) من المسجد.

وقالا إن حريتهما الدينية قد تضررت من الصوت.

ورفضت المحكمة، التي تقع في مونستر، حجتهم.

وقالت رئيسة المحكمة أنيت كلاينشنيتر: “يجب على كل مجتمع أن يتقبل فكرة أن المرء يدرك أحيانًا أن الآخرين يمارسون عقيدتهم”.

وقضت أنه طالما لم يُجبر أحد على ممارسة دينه ، فلا يوجد سبب للشكوى.

وعادت سلطات مدينة برلين في أبريل الماضي إلى حظر إذاعة الأذانعبر مكبرات الصوت.

جاء ذلك بعد أن تسبب ذلك في تجمع لنحو 300 شخص أمام أحد المساجد رغبة منهم في أداء الصلاة بالمسجد.

السلطات قالت حينها إن الحماية الصحية تحظى بالأولوية حاليًا.

وتحظر سلطات المدينة كافة الدعوات لأداء صلوات عامة.

وتنتهج في ذلك توجهاً حاسماً خوفاً من أن تسفر تلك التجمعات عن انتشار فيروس كورونا.

وتم منع الصلوات الجماعية وإذاعة الأذان بشكل علني حتى لا يفهم بأن هناك دعوة رسمية للتوجه إلى المساجد لأداء الصلاة.

خاصة بعد الأحداث التي وقعت أمام مسجد دار السلام في حي نويكولن ببرلين.

وقال فالكو ليكيه عضو مجلس المدينة للشرون الصحية عن حزب (CDU) بعد ظهر يوم الاثنين: “أنا مع منع الدعوة إلى الصلاة لأنها كانت السبب في الانتهاكات الجسيمة لإجراءات الاحتواء الحالية ضد الفيروس”.

وأضاف “آمل أن تعود الأمور إلى الهدوء الآن”، بحسب ما نقل موقع صحيفة فيلت الألمانية.

ورفع الآذان للمرة الأولى بالتزامن قرع أجراس الكنائس في برلين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق