رئيسيشؤون دولية

هل ستندلع أزمة جديدة بينهما .. اسرائيل تتهم روسيا بالوقوف خلف عمليات التشويش نظام ” جي بي اس “

حملت اسرائيل روسيا مسئولية الخلل الذي أصاب في الأسابيع الأخيرة نظام ” جي بي اس ” لتحديد المواقع في المنطقة المحيطة بمطار بن غوريون الاسرائيلي .

وقالت إذاعة الجيش الاسرائيلي، الخميس، إن الذين يقفون وراء “الاضطرابات الغامضة في الملاحة الجوية في مطار بن غوريون، هم الروس”.

وكانت هيئة المطارات الإسرائيلية قالت في بيان، الأربعاء، إن الطيارين يواجهون صعوبة في الهبوط، ويعانون من اضطرابات غامضة.

وقال مسئول في قطاع الملاحة المدينة الاسرائيلية  “كنا نعتقد في البدء أن (الأعطال) وقعت في منطقة مطار بن غوريون حصرا، لكن اتضح الآن أن طائرة واجهت نفس المشاكل في لارنكا (قبرص)”.

ووصفت الاذاعة الاسرائيلية عملية التشويش على نظام ” جي بي اس ” بأنه عمل عدائي.

من جهتها قالت صحيفة هآرتس العبرية اليوم عن مصادر في قطاع الطيران أن العديد من الطيارين أبلغوا في الشهر الماضي عن فقدانهم لإشارات الأقمار الصناعية أثناء التحليق، كما أن هذه الأعطال تكررت نهارا، ولكنها “لم تعرض حياة الطيارين أو المسافرين لأي خطر”.

وعقب عملية التشويش ذكرت إذاعة الجيش الاسرائيلي أن مسؤولا من وزارة الدفاع “توجه إلى روسيا لمناقشة هذا الاضطراب “.

ونقلت صحيفة “الجروزاليم بوست” الاسرائيلية، الخميس، عن هيئة المطارات الاسرائيلية قولها: ” نتيجة للاضطرابات، فقد تم إجراء تغييرات في بعض إجراءات الهبوط لضمان السلامة”.

وأضافت: ” منذ اليوم الأول الذي ظهر فيه الاضطراب، كانت جميع العناصر في إسرائيل تعمل على حل المشكلة وإيجاد مصدر المشكلة”.

من جهته نفى مسؤول روسي صباح اليوم، الخميس، أن تكون روسيا مسؤولة عن تشويش نظام تحديد المواقع ( جي بي اس ) في مطار اللد.

ورغم أن أجهزة الطائرة والطيار الآلي لا تعتمد فقط على نظام ” جي بي اس “، إلا أن النظام يحدد موقع الطائرة، كما أن فقدان الالتقاط يفعل أنظمة إسنادية في غرفة الطيارين في الطائرة، الأمر الذي يفرض على طاقم الطائرة إجراء سلسلة فحوصات، وأحيانا تفعيل منظومات من شأنها أن تصرف انتباههم في أوقات حساسة، مثل الهبوط والإقلاع.

وكان قد حصل أمر مماثل في الدول الإسكندنافية، العام الماضي، أثناء مناورة عسكرية كبيرة لحلف شمال الأطلسي. وأدت التشويشات إلى دفع فنلندا والنرويج إلى إصدار تحذيرات للطيارين. وفي حينه وجه وزير الدفاع الدانماركي، كلاوس فريدركسن، إصبع الاتهام إلى روسيا، إلا أن المتحدث باسم الكرملين نفى ذلك.

وقالت سلطة المطارات الإسرائيلية إنه منذ ثلاثة أسابيع يشهد المجال الجوي تشويشات في التقاط أنظمة الملاحة التي تعتمد على الأقمار الصناعية (GPS). وفي أعقاب التشويشات أجريت تغييرات في جزء من عمليات الدخول في مرحلة الهبوط. وأشارت إلى أن الجهات ذات الصلة تعمل على تحديد مصدر المشكلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق