تكنولوجيارئيسي

احدى ضحايها صديق خاشقجي .. واتس أب ترفع قضية ضد شركة التجسس الإسرائيلية ” إن إس او “

رفعت شركة فيس بوك، دعوى قضائية ضد شركة المراقبة الإسرائيلية ” إن إس او” ، بتهمة التجسس على هواتف قرابة 1400 من مستخدمي تطبيق واتس أب ، من المعارضين السياسيين والصحفيين وكبار المسئولين الحكوميين.

و في دعوى قضائية رفعت أمام محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو ، اتهم تطبيق الرسائل واتس أب ، المملوك لشركة فيس بوك ، الشركة الإسرائيلي ” إن إس او ” بتسهيل اختراق الحكومة الإسرائيلية لهواتف 1400 مستخدم من 20 دولة.

ووفق القائمون على تطبيق واتس أب ، فان الدول عرف من بينها ، المكسيك ، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين .

ووفق واتس أب فان 100 من أعضاء المجتمع المدني قد تم استهدافهم ، ووصفوه بأنه “نمط لا لبس فيه من سوء المعاملة”.

شركة ” إن إس او ” نفت اتهامات شركة واتس أب ، وقالت انها لم تقم بذلك.

وأضافت الشركة “إن الغرض الوحيد من إن إس او ، هو توفير التكنولوجيا لوكالات الاستخبارات الحكومية وإنفاذ القانون المرخصة لمساعدتها على محاربة الإرهاب والجريمة الخطيرة “.

قال واتس اب ، إن الهجوم استغل نظام الاتصال المرئي الخاص به من أجل إرسال البرامج الضارة إلى الأجهزة المحمولة لعدد من المستخدمين، حيث برمجيات إن إس او – تمكن حكومات ومنظمات استخباراتية من التجسس سرا على صاحب الهاتف ، والاطلاع حياتهم الرقمية أمام التدقيق الرسمي.

يشار أن تطبيق واتس اب ، طلب من مستخدميه في شهر أيار/ مايو الماضي، والذين يقدر عددهم 1.5 مليار مستخدم، تحديث تطبيقاتهم ، بعد اصلاح، “الثغرة الأمنية” التي سمحت للمبرمجين الإسرائيليين الوصول إلى هواتف المستخدمين .

طلب “سيتيزين لاب ” مختبر لأبحاث الأمن السيبراني ومقره جامعة تورنتو يعمل مع واتس اب، للتحقيق في القرصنة الهاتفية ، حيث أن الأهداف شملت شخصيات تلفزيونية معروفة ، ونساء بارزات تعرضن لحملات كراهية عبر الإنترنت وأشخاص واجهوا “محاولات اغتيال وتهديدات بالعنف”.

يشار أن الحكومات وأجهزة الاستخبارات، اتجهت بشكل متزايد إلى برمجيات قرصنة متطورة حيث يسعى المسؤولون إلى دفع قوتهم الرقابية إلى أبعد جوانب الحياة الرقمية لمواطنيهم.

تقول شركات مثل “ان اس او “، إن تقنيتها تتيح للمسؤولين التحايل على التشفير الذي يحمي بشكل متزايد البيانات الموجودة على الهواتف والأجهزة الأخرى.

لكن الحكومات نادراً ما تتحدث عن قدراتها علنًا ، مما يعني أن الاختراقات الرقمية مثل تلك التي أثرت على ,واتس اب، تحدث عادة في الظل.

تعرض مكتب الإحصاء الوطني إلى تدقيق صارم بشكل خاص بسبب الادعاء بأن برامج التجسس التابعة له لعبت دورًا في وفاة الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي ، الذي اغتيل في القنصلية السعودية في اسطنبول قبل أكثر من عام بقليل.

صديق خاشقجي ، عمر عبد العزيز ، هو واحد من سبعة نشطاء وصحفيين أخذوا شركة برامج التجسس إلى المحكمة في إسرائيل وقبرص بسبب مزاعم بأن هواتفهم قد تعرضت للاختراق باستخدام تقنية ان او اس.

كما رفعت منظمة العفو الدولية دعوى قضائية تطالب وزارة الدفاع الإسرائيلية بإلغاء رخصة تصدير مكتب الإحصاء الوطني “لمنعها من الربح من القمع الذي ترعاه الدولة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق