رئيسيشئون أوروبية

وزارة الخارجية المجرية تستدعي السفيرة الأوكرانية بسبب ‘الإهانات’

استدعت وزارة الخارجية المجرية السفير الأوكراني يوم الأربعاء بسبب ما وصفته بالتعليقات المسيئة من كييف فيما يتعلق بموقف بودابست من الغزو الروسي.

وقال وزير الخارجية بيتر زيجارتو، في تصريحات نُشرت بعد ثلاثة أيام من إعادة انتخاب رئيس الوزراء القومي فيكتور أوربان، إن المجر أدانت الغزو الروسي واعترفت بسيادة أوكرانيا واستقبلت مئات الآلاف من اللاجئين الفارين من الحرب.

وذكر زيجارتو في بيان إنه “حان الوقت لكي يتوقف الزعماء الأوكرانيون عن الإهانات الموجهة للمجر والاعتراف بإرادة الشعب المجري”، في إشارة إلى الفوز الساحق في الانتخابات يوم الأحد.

وأضاف سزيجارتو “هذه ليست حربنا، لذلك نريد أن نبقى خارجها”، مؤكدا الموقف الذي ساعد أوربان في الفوز بولاية رابعة على التوالي.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الثلاثاء إن أوربان يخشى نفوذ روسيا وسيتعين عليه الاختيار بين موسكو و “العالم الآخر”.

وأدان أوربان، الذي فاز بسهولة ما كان لدى منظمي استطلاعات الرأي قبل فترة وجيزة من يوم الانتخابات، الغزو الروسي، الذي يصفه الكرملين بأنه “عملية عسكرية خاصة”، ولم يستخدم حق النقض ضد عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد موسكو.

لكنه امتنع عن انتقاد الرئيس فلاديمير بوتين بشكل مباشر وقال إنه لا يوافق على العقوبات، رافضًا فكرة فرض قيود على واردات النفط والغاز من روسيا، قائلاً إن ذلك من شأنه أن يدمر اقتصاد المجر.

تحرك الاتحاد الأوروبي بسرعة وحزم لفرض مجموعة غير مسبوقة من العقوبات على موسكو بعد الغزو، لكنه كافح للبقاء موحدا بشأن حظر واردات النفط والغاز لأن العديد من الدول الأعضاء تعتمد بشدة على الطاقة الروسية.

حقق أوربان فوزًا ساحقًا في انتخابات الأحد، حيث أيد الناخبون رؤيته المعلنة لدولة محافظة وغير ليبرالية وتجاهلوا المخاوف بشأن العلاقات التجارية الوثيقة بين بودابست وموسكو منذ عقد من الزمان.

وشوكة طويلة في خاصرة سلطات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، واجه أوربان انتقادات نادرة من حلفائه القوميين في بولندا المجاورة بسبب موقفه الحذر من الحرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى