الشرق الاوسطرئيسي

وزير الخارجية القطري: دول الحصار لن يجدوا طريقاً سوى المفاوضات

لان الحصار لم يحقق أي من أهدافهم

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، أن الحصار المفروض على دولة قطر غير من الرؤية الجغرافية للمنطقة الخليجية والعربية، مؤكداً على أن، ” السبل الوحيد امام الدول المحاصرة هي التوجه الى الحل السلمي بالتفاوض”.

وصرح، أن ” سيتجهون دول الحصار الى التفاهمات عبر طاولة المفاوضات، عندما يدركوا أن الحصار لن يحقق أي من الأهداف التى يرجونها”.

واستضافت جامعة جورجتاون حوار مفتوح حول السياسيات الخارجية والاقتصادية والسياسية القطرية، وكيفية العلاقات القطرية مع دول العالم العربي والاجنبي، والرؤية الاستراتيجية التي تتبعها دولة قطر لحماية الامن القومي ولتحسين الهيكل الاقتصادي في الدولة.

أكد محمد بن عبد الرحمن، أننا ” لم نكن لنتمكن من مواجهة التحديات والتغلب عليها دون الدعم الذي حظينا به من الجبهة الداخلية، من المواطنين القطريين والمقيمين في الدولة، والجبهة الخارجية من دول العالم التي رفضت فرض أي عقوبات على قطر، وتعاونت وبشكل كبير مع الدولة”.

وأشاد، بجميع المساهمات الداخلية والخارجية، التي دعمت الرؤية التنموية المستقبلية للدولة.

وزاد محمد بن عبد الرحمن مادحاً جامعة(جورجتاون في قطر)،قائلاً: «نحن فخورون بالجامعة التي خرّجت أكثر من (440) خريجاً حتى الآن. من بينهم اثنا عشر خريجاً يعملون لدينا في وزارة الخارجية، وهم جزء من الفريق الذي عمل خلال الازمة الخليجية، وابلو بلاءً حساناً في العمل لتخفيف النتائج السلبية التي كانت ستحدث نتيجة الحصار.

وأضاف، “إذا أردنا تحقيق الاستقرار الامني والدولي المستقبلي في الدولة، فينبغي  لنا الاستثمار في الأدوات و الموارد البشرية التي تمكّن الشعوب من تحقيق ذلك الاستقرار الدائم”.

ومن جانبه قال الدكتور أحمد دلّال عميد جامعة جورجتاون في قطر، تعقيباً على زيارة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية للجامعة، “يعد الحديث مع شخصية رسمية لها أهميتها الدولية في صناعة العلاقات الخارجية مع كبرى الدول، فرصة ثمينة لطلاب العلاقات الدولية في الجامعة، للاستفادة من خبراته”

وفي نهاية الحوار فتح مجال للأسئلة، فأجاب وزير الخارجية عن عدد من الاسئلة المتعلقة بمستقبل الدولة بالعلاقات الخارجية الدولية وبمستقبل قطاعات الطاقة.

 

كاتب تونسي مهتم بقضايا الشرق الاوسط ، عمل سابقاً في المؤسسة الدولية للإعلام الرقمي في بروكسل، و له العديد من المقالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى