شؤون دوليةشئون أوروبيةمصر

وفاة عبد الله نجل الرئيس محمد مرسي بسكتة قلبية مفاجأة

ذكرت مصادر مصرية أن عبد الله نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، توفي بسكتة قلبية في مستشفى الواحة بمحافظة الجيزة جنوب العاصمة القاهرة.

وتناقلت عدة مواقع وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خبر الوفاة، زاعمة أنه لا شبهة جنائية في الحادثة، إذ سبق أن أصيب بعدة أزمات صحية سابقة حزنا على وفاة والده في يونيو/حزيران الماضي.

ناشطون نقلوا عن أحمد محمد مرسي -النجل الثاني لمرسي- أن عبد الله كان يقود سيارته وأصابته تشنجات مفاجئة، نقل على إثرها مباشرة للمستشفى، ولم يستطع الأطباء تنشيط عضلة القلب التي كانت قد توقفت.

وكالة الأناضول نقلت عن أحمد مرسي المتحدث باسم الأسرة وشقيق الراحل، قوله “توفي عبد الله في أحد المستشفيات، بعد أن نقل إليه إثر أزمة قلبية، وتأكدنا من ذلك”.

بدوره أكد عبد المنعم عبد المقصود -محامي أسرة مرسي- النبأ، وقال إن عبد الله نجل الرئيس الأسبق توفي إثر أزمة قلبية.

يشار أن عبد الله مرسي هو أصغر أبناء الرئيس الراحل محمد مرسي سنا، وهو في منتصف العشرينيات من عمره.

يشار أن عبد الله كان أكثر أبناء الرئيس الراحل عرضة للسجن خلال السنوات الماضية، وكانت هناك العديد من القضايا التي وصفت بالملفقة ضده، مثل اتهامه بتعاطي المخدرات وقد بُرئ منها.

وأضاف أن عبد الله كان الأكثر ترددا على السجن نظرا لأنه كان الأكثر انتقادا للنظام والأكثر دعما لوالده ودفاعا عنه خلال محاكمته ووجوده في السجن، وكان يجاهر بعدم الاعتراف بأي شرعية غير شرعية الرئيس مرسي، وذلك عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان عبد الله مرسي نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي تحدث عن ملابسات وفاة والده وظروف سجنه، وقال إن النظام المصري ارتكب جريمة قتل ممنهجة بحقه على مدار السنوات الماضية حتى تبدو وفاته طبيعية.

وقال الأمن المصري طلب منه -قبل أن يرى جثمان والده- التوقيع على الاستلام والإقرار بأن الوفاة كانت طبيعية، مؤكدا أن الظروف التي رافقت استلام الجثمان وتغسيله كانت مهينة.

وذكر نجل الرئيس الراحل أن السلطات طلبت منه الامتناع عن الحديث في ظروف وفاة والده، لكنه أكد أن الأسرة لن تسكت، مشيرا إلى أنها تلقت تهديدات كثيرة من النظام على مدى السنوات الماضية للكف عن الكلام.

وقال إن محاولة قتل والده بدأت منذ اعتقاله قبل ست سنوات، وإن الأسرة أكدت ذلك في تقارير على مدار السنوات الماضية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق