رئيسيشؤون دولية

وقف حرب اليمن وإنهاء الفساد … السعودية تواجه تحولاً خطيراً يفرض أولويات جديدة

تقف المملكة العربية السعودية أمام تحول خطير يفرض أولويات جديدة ، وسط مخاوف من أنها ستدفع الكثير مقابل فساد النظام السعودي ورموزه الرئيسية ، وفشل خططها الاقتصادية ومليارات إنفاقها على الفساد ودعم مكافحة -القرارات.

في ضوء الأزمة الاقتصادية المتصاعدة والانخفاض غير المسبوق في أسعار النفط ، يجب على السعودية التوقف عن دعم الثورات المضادة في الدول العربية التي مولتها بثروات كبيرة على مدى السنوات التسع الماضية.

يجب على النظام السعودي أيضًا توفير مليارات الدولارات المخصصة لتمويل الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في اليمن وقتل أطفاله ، لأن هناك أهمية أكبر لإنفاق هذه الأموال

على السعودية أن تجمد المشاريع والاستثمارات السياسية التي تحصد مليارات الدولارات دون أن يكون لها أي عائد على الاقتصاد والمجتمع والشباب العاطلين عن العمل ، وأن تتوقف عن التفكير في تمويل صفقة القرن ، وتوفر الغطاء والدعم المالي لجريمة بيع فلسطين في مزاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما يتوجب على السعودية الاستعداد لقبول فكرة تأخير ترتيبها في قائمة أكبر الدول المستوردة للأسلحة في العالم ، حيث لا توجد موارد متاحة لتمويل شراء الأسلحة بمئات المليارات من الدولارات سنويًا ، ولم يعد لديها القدرة المالية على شراء الولاءات السياسية ومواقف الدول الكبرى من خلال إبرام صفقات ضخمة لشراء الأسلحة التي يصدأ مصيرها لأنها توضع في المتاجر.

على النظام السعودي اليوم تشديد الحزام والتقشف من اليوم وليس غدًا ، حيث أن الآثار الاقتصادية والمالية لفيروس كورونا تسبقه ، وانهيار أسعار النفط وراءه ، والمواجهة القادمة مع روسيا في أسواق النفط ، روسيا اليوم ليست الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ، وفلاديمير بوتين ليس ميخائيل جورباتشوف أو بوريس يلتسين.

ولا مفر للمملكة من التقشف وترشيد الإنفاق العام ، والتراجع عن تخصيص مليارات الدولارات للترفيه وجلب رموز الغناء والرقص العالمي إلى الأرض المقدسة ، بينما يعيش الملايين من الشباب الفقراء والعاطلين في هذا جزء من العالم يطفو على النفط والغاز.

في الوقت الذي تنخفض فيه أسعار النفط إلى أقل من 28 دولارًا ، وتدفعه إلى 20 دولارًا ، وربما 12 دولارًا في غضون أسابيع ، حرب النفط الضارية المستمرة بين المملكة وروسيا ، وخسائر بمليارات الدولارات لقطاعات اقتصادية مختلفة ، لا يوجد مكان في هذا الوقت لحفلات الشيخ التركية الترفيهية ، ولا عالم للرياضات الخيالية والعروض الفنية المشبوهة.

في عصر السيولة الضيقة ، والعجز في الميزانيات العامة ، والخسائر المالية المتفاقمة ، لا توجد فرصة للنظام السعودي لإحياء الحفلات والرقص الدولي الصاخب.

في وقت انتشار فيروس كورونا وتدهور مؤشرات الأسهم الخليجية وعائدات النفط ونهاية العمرة ، لا يوجد مكان للحديث عن مشروعات “نيوم” التي يقال أن تكلفتها الاستثمارية تتجاوز 500 مليار دولار وتمتد من السعودية إلى الأردن ومصر.

المملكة في مرحلة جديدة ، مرحلة صعبة للغاية ، أحد أبرز ألقابها ، زيادة وتيرة الاقتراض الخارجي ، وزيادة الضرائب ، وزيادة أسعار السلع ، بما في ذلك البنزين والديزل ، وفرض المزيد من الرسوم على المواطنين والمغتربين ، وقطع آلاف العرب والعمل الأجنبي ، من أجل الحفاظ على ما تبقى من النقد الأجنبي ، وعدم وجود ضغوط على العملات المحلية ، وتسريع وتيرة احتياطيات النقد الأجنبي المودعة في الخارج ، والتي تشكل صمام أمان لهذه الاقتصادات الريعية التي تعتمد على النفط. ولعلها ستوقف التعيينات في الجهاز الإداري للدولة وتجميد آلية التوظيف في القطاعين العام والخاص.

من الفنادق الفارغة إلى الرحلات الجوية المعلقة ، تقف المملكة على أعتاب مرحلة اقتصادية صعبة ، متأثرة بتدابير الحماية ضد فيروس كورونا الجديد ، وتعمقت بانهيار أسعار النفط وتدابير التقشف المحتملة.

ومن المتوقع حدوث خسائر فادحة بعد أن أغلقت المملكة دور السينما ومراكز التسوق والمطاعم ، وأوقفت الرحلات وأداء العمرة ، ومنعت الخروج والدخول من منطقة القطيف (شرق) نحو نصف مليون شخص في محاولة لاحتواء الفيروس.

كما تواجه المملكة تحدي انخفاض أسعار النفط ، وهي الركيزة الأساسية للإيرادات الحكومية ، والتي تدعو إلى تدابير تقشف قد تعرض مشاريع التنويع الضخمة لخطر التأجيل.

وقد تفاقمت الاضطرابات الاعتقالات الأخيرة لشقيق الملك سلمان بن عبد العزيز وابن شقيقه الأمير محمد بن نايف ، مما يشير إلى تغيير في الاستقرار السياسي وسط صمت حكومي مفتوح.

وبحسب الباحث في مجموعة إنرجي إنتليجنس ، فإن المملكة تستعد للتعامل مع أسعار النفط المتدنية للغاية التي تتراوح بين 12 و 20 دولاراً للبرميل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق