رئيسيشؤون عربية و دولية

مكتب التحقيقات الفدرالي يفتح تحقيقا في قضية ” جيفري ابستين ” التي هزّت أمريكا

قرر مكتب التحقيقات الفدرالي فتح تحقيق في قضية انتحار ” جيفري ابستين “، رجل الأعمال الأمريكي السابق .

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن “مكتب التحقيقات الفدرالي سيفتح تحقيقاً في قضية “انتحار جيفري إبستين”، رجل الأعمال الأميركي السابق، الذي كان متهماً بارتكاب انتهاكات جنسية عدة “.

وانضم المشرع الأمريكي الكبير جيرولد نادلر صباح الثلاثاء إلى مجموعة مسؤولين يطالبون مكتب السجناء، والسلطات الأميركية بشكل عام، بإجابات بشأن ما يبدو أنه انتحار لرجل الأعمال جيفري إبستين داخل سجن اتحادي.

وأرسل العضو عن الحزب الديمقراطي جيرولد نادلر رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب خطاباً لاذعاً يوم الاثنين إلى القائم بأعمال مدير السجون الاتحادية قال فيه “هناك ما يشوب كفاءة ودقة نظام العدالة الجنائي”.

ولم يدل أي ممثل لمكتب السجناء والقائم بأعمال المدير هاغ هورويتز بأي تعليق فوري على قرار مكتب التحقيقات الفدرالي .

إبستين كان بانتظار محاكمة بشأن الاتجار بالجنس عندما عثر عليه ميتا يوم السبت وقد شنق نفسه على ما يبدو داخل زنزانته في مركز متروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن السفلى.

وكان جيفري ابستين (66 عاماً) محل مراقبة خشية انتحاره لكن يبدو أن المراقبة رفعت.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولين كبار عديدين بالسجن من بينهم كبير الأطباء النفسيين بالسجن سيتعين عليهم تبرير رفع المراقبة.

وقال مسؤول غير مفوض بالحديث عن الأمر إن السجن تعرض أيضاً لانتقادات لقلة عدد موظفيه وعدم إجراء فحوص دورية لإبستين.

وألقي القبض على إبستين في السادس من يوليو تموز وأدعى براءته من اتهامات اتحادية بالاتجار في الجنس شمل فتيات قاصرات أعمارهن 14 عاماً.

ويردد خطاب نادلر تصريحات أدلى بها المدعي العام الأمريكي وليام بار الذي عينه ترامب وانتقد يوم أمس الإثنين “الانتهاكات الخطيرة” بالسجن الاتحادي وقال إن تحقيق الاتجار بالجنس سيستمر.

وقال بار خلال حضوره مناسبة في نيو أورليانز “لا يجب ترك أي متآمرين”.

اقرأ أيضا : كنت أجوب العالم في طائرته الخاصة لأضاجع أصدقاءه وزبائنه 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق