الشرق الاوسطرئيسي

تحقيق يكشف تفاصيل تجنيد يمنيين على الحدود السعودية الجنوبية

كشف فيلم استقصائي أسرار ومشاهد تجنيد سعودي لليمنين بشكل عشوائي وتفاصيل المعارك على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية .

واستعرض الفيلم الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية بعنوان “الموت على الحدود” ، أنه بعد عملية التي أطلقت عليها عاصفة الحزم عام 2015 ، أسس النظام السعودي ألوية عسكرية موزعة على جبهات عديدة على حدوده مع اليمن.

حصل فريق البرنامج على مشاهد حصرية تظهر آثار القصف على مدينة الربوة في المملكة ، لكن الغريب هو الغياب التام للجيش السعودي من مكان الحادث ، فيما ظهر مقاتلون يمنيون يقاتلون على الحدود ، حيث كان الفيديو الحصري ، قد وثق مشاهد من الأراضي السعودية ما يحدث في معسكرات التجنيد اليمنية.

بدأت رحلة البحث عن فريق البرنامج من الوسطاء الذين قاموا بتعبئة المقاتلين وإقناعهم بالذهاب إلى الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية ، وتمكن الفريق من التواصل مع أحد السائقين الذين نقلوا المقاتلين إلى المملكة العربية السعودية ، بعضهم لا يزيد عمره عن 15 سنة.

وأوضح السائق ، الذي أصر على إخفاء هويته ، أنه كان يسلم 5 دفعات شهريًا ، لكن العدد انخفض الآن لأن الناس بدأوا يخشون من وجود تهريب للإنسان.

وأضاف أنه في البداية ، كان التعويض الذي حصل عليه 500 ريال سعودي (133 دولارًا) للفرد ، لكن المبلغ انخفض منذ 2018 وأصبح 20000 ريال يمني (80 دولارًا). وأشار إلى أن الوسطاء لا يتواصلون مع السعوديين ، حيث يتم التواصل من خلال “مندوبي” الكتائب السعودية ، حيث يتم دفع مبلغ مالي لكل رئيس.

تمكن فريق البرنامج من الحصول على سجلات سرية بالقرب من ميناء “الإيداع” ، حيث يتم احتساب الوافدين وأخذ بطاقات الهوية الخاصة بهم لبدء عملية التسجيل.

تم توثيق التصوير السري للميناء السعودي لحظة العبور إلى الجانب السعودي ، حيث يتم نقل المقاتلين مباشرة ويرافقهم قوة عسكرية سعودية دون المرور عبر الميناء اليمني أو المغادرة الرسمية.

كما كشفت السجلات عن تفاصيل تعبئة المقاتلين كما نقلها أحد المندوبين ، وكذلك إشارة واضحة إلى أن اللواء تابع للأمير فهيم بن تركي. هنا ، يتم إصدار وثيقة خاصة لكل مقاتل ليكون بمثابة جواز سفر يمنح المقاتل الحق في التحرك عبر الحدود لدخول المملكة العربية السعودية.

في 13 سبتمبر 2019 ، أعلن العقيد اليمني بشير الجازمي استقالته من منصبه في الائتلاف ، حيث كان مسؤولاً عن الحشد في معسكر التحالف في ميناء الإيداع.

بعد إجباره على الاختباء بسبب مضايقات أمنية بعد استقالته ، تمكنت الجزيرة من مقابلته وقالت إنه استقال بإدانة ، لأنه كان من بين الذين كانوا يأملون في مجيء العملية ، ويعتقدون أنها جاءت لوضع حد للحوثيين.

وأضاف الجازمي أن معسكر التدريب “الوديع” هو وكالة تنفيذية للمرؤوسين ، في حين أن التحالف رسمي فقط وغني بالمعلومات ، مضيفًا أن الوحدات العسكرية الحالية تقترب من 20000.

وذكر أن نسبة المقاتلين اليمنيين المجندين لا تتجاوز 15٪ ، في حين أن البقية هم مجرد مواطنين لم يتلقوا أبسط أنواع التدريب على عكس الحوثيين ، مؤكدا أن التدريب لا يصل إلى المستوى المطلوب ، خاصة وأن حاجز الخوف لديهم لم يتم كسرها. كما انتقد آلية تدريب اليمنيين الذين تم تجنيدهم للقتال في صفوف السعودية.

واعتبر الجازمي أن أحد أهم نقاط الضعف في هذا التدريب هو أنه تدريب افتراضي لا يحدث فيه إطلاق نار حقيقي ، بحيث يتم كسر حاجز الخوف لدى المقاتل. وأظهر الفيلم أيضا مقاتلين يمنيين يحملون عصي خشبية بدلا من أسلحة حقيقية خلال تدريباتهم.

حصل فريق البرنامج على بعض السجلات الدينية التي قدمت للمقاتل اليمني في المعسكرات السعودية ، والتي تدعو إلى الجهاد في سبيل الله.

من جانبه ، اعتبر اللواء محسن خسروف ، الذي قدم استقالته مباشرة على التلفزيون اليمني ، أن حرص المملكة العربية السعودية على عدم التضحية بجنودها يدفعها لاستبدالهم بالشباب اليمني.

وأوضح أنه من المفترض أن يكون المقاتلون في وضع منتظم ، لكنه وصف ما يجري في المملكة العربية السعودية بأنه خارج إطار الإنسانية والقانون الدولي ، معتبرا أن البطاقات التي يتلقاها المقاتلون اليمنيون هي احتيال من جانب واحد لأنه لا يوجد شكل التنسيق مع أي هيئة عسكرية نظامية يمنية.

كما تمكن فريق البرنامج من نشر سجلات من داخل قبور المقاتلين اليمنيين في المملكة العربية السعودية ، حيث يتم الدفن بشكل جماعي وبدون هوية تحافظ على خصوصيتهم ، ولا يُسمح بترحيل جثثهم إلى اليمن أو زيارة عائلاتهم القبور حتى لإلقاء نظرة نهائية عليهم.

قال علي الهجرة ، والد أحد الضحايا الذين ماتوا على الحدود السعودية ، إن تجنيد نجله جاء نتيجة لظروف الحاجة ، معتبرا أن الرياض تستغل احتياجات الناس في ظروف الحرب والمتطرفة. مكلفًا ، مضيفًا أنه لم يصل بعد إلى شهادة وفاة أو دفن نجله.

أحد المقاتلين العائدين من الحدود ، حذيفة الحاتمي ، يروي أنه بعد الخوف الذي تلقاه ، صاح في ليلة الذعر ولم يُعالج إلا بعد عودته إلى اليمن.

من جانبه ، قال العقيد سنان الحميري ، إن ظاهرة تجنيد الشباب في محافظة تعز بدأت بعد عاصفة الحسم نتيجة هجوم الحوثيين على السعودية ، وطلب من الشباب حماية حدودها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق