تكنولوجيا

الاتحاد الأوروبي يحتاج لخطة طويلة الأجل للتصدي للأخبار المزيفة لشبكات الجيل الخامس

قالت مجموعة من 15 دولة من بينها بولندا والسويد إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لوضع استراتيجية لمواجهة المعلومات المضللة بشأن تكنولوجيا الجيل الخامس أو المخاطرة بادعاءات كاذبة تعرقل تعافيه الاقتصادي وأهدافه الرقمية.

أدت نظريات المؤامرة القائلة بأن الفيروس التاجي الجديد قد يكون مرتبطًا بالتكنولوجيا اللاسلكية إلى إحراق أبراج الهواتف المحمولة في 10 دول أوروبية والاعتداء على عمال الصيانة في الأشهر الأخيرة.

يرى الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة أن 5G هي الركيزة الأساسية لانتعاشها الاقتصادي من جائحة كورونا والاستقلالية التكنولوجية ، مع وعدها بتمكين كل شيء من السيارات ذاتية القيادة إلى الجراحة عن بُعد والمزيد من التصنيع الآلي.

أدرجت الدول الخمس عشرة مخاوفها ومقترحاتها في رسالة مشتركة إلى رئيسة الاتحاد الأوروبي الرقمية مارجريت فيستاجر ، ومفوض السوق الداخلي تييري بريتون ، ورئيسة القيم فيرا جوروفا ، اطلعت عليها رويترز.

وقالوا: “من الواضح … أننا نشهد نشاطًا متزايدًا للحركة المناهضة لـ 5G في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي” ، ودعوا الاتحاد الأوروبي إلى “اتباع نهج نشط وطويل الأجل ونظامي” لمعالجة المخاوف بشأن 5G والمجالات الكهرومغناطيسية (EMF).

وجاء في الرسالة: “نحن ، كدول أعضاء ، على استعداد للمساهمة في هذه المبادرة على مستوى الاتحاد الأوروبي بخبرتنا الوطنية وأفضل الممارسات لمعالجة قضية المعلومات المضللة لشبكات 5G و EMF”.

وحثت الدول على إجراء مزيد من البحث العلمي حول المخاطر على صحة الناس ، واقترحت حملة لزيادة الوعي في جميع أنحاء أوروبا ، واقترحت أيضًا مناقشة واسعة مع مراعاة مخاوف ومخاوف معارضي الجيل الخامس.

ومن الموقعين الآخرين على الرسالة النمسا وبلغاريا وكرواتيا وجمهورية التشيك وقبرص وإستونيا وفنلندا واليونان ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ والبرتغال وسلوفاكيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق