التصنيفات
رئيسي شئون أوروبية

الولايات المتحدة توافق على بيع ألمانيا 35 مقاتلة F35

صادقت الإدارة الأمريكية على صفقة محتملة لبيع ألمانيا 35 مقاتلة من طراز F35 وذحيرة ومعدات تقدر قيمتها 8.4 مليار دولار.

وذكرت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية، في بيان، مساء الخميس، إنه إلى جانب 35 مقاتلة من طراز F35، فإن الصفقة تتضمن أيضا 37 محركا لها من تصنيع شركة برات آند ويتني، ومئات الصواريخ والقنابل وأجهزة المحاكاة ودعم المقاولين.

وقال البيان ان الصفقة المقترحة ستدعم السياسة الخارجية والأمن الوطني للولايات المتحدة من خلال تحسين أمن حليف في حلف شمال الأطلسي يمثل قوة مهمة للاستقرار السياسي والاقتصادي في أوروبا.”

وأضاف البيان أن الصفقة ستعمل أيضا “على تحسين قدرات ألمانيا لمواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية عبر توفير بديل مناسب لأسطول مقاتلات تورنادو القديمة لدعم مهمة المشاركة النووية لحلف شمال الأطلسي ، وهي محور الردع في أوروبا”.

ووفق بيان وكالة التعاون الأمريكية، فإنه تم إخطار الكونغرس بشأن الصفقة المحتملة، أمس الخميس.

ويحدد الإخطار الموجه إلى المشرعين فترة مراجعة تشريعية مدتها 30 يومًا يمكن للكونغرس خلالها تمرير قرار مشترك يرفض البيع، وفقًا لخدمة الأبحاث بالكونغرس.

وسبق وأن أعلنت مصادر حكومية ألمانية عن شراء ألمانيا طائرات مقاتلة من طراز F-35 من صنع شركة لوكهيد مارتن الأمريكية (LMT.N) لتحل محل طائراتها القديمة من طراز تورنادو.

وقال أحد المصادر إن برلين تهدف إلى شراء ما يصل إلى 35 طائرة من الطائرات الشبح.

وذكر مصدر دفاعي ألماني لرويترز أوائل فبراير شباط إن ألمانيا تميل لشراء الطائرة F35 لكن القرار النهائي لم يتخذ بعد.

تورنادو هي الطائرة الألمانية الوحيدة القادرة على حمل قنابل نووية أمريكية مخزنة في ألمانيا في حالة حدوث صراع.

لكن القوات الجوية كانت تحلق بالطائرة منذ الثمانينيات، وتخطط برلين للتخلص التدريجي منها بين عامي 2025 و 2030.

ستكون صفقة شراء F35 بمثابة ضربة لشركة بوينغ (BA.N)، التي فضلها وزير الدفاع الألماني السابق أنجريت كرامب كارينباور لتحل محل طائرة تورنادو.

القرار يمكن أن يزعج فرنسا أيضا. راقبت باريس مداولات ألمانيا حول F-18 أو أكثر تقدمًا من طراز F-35، خشية أن تؤدي الصفقة إلى تقويض تطوير طائرة مقاتلة فرنسية ألمانية مشتركة من المفترض أن تكون جاهزة في أربعينيات القرن العشرين.

المستشار أولاف شولتز قبل أسبوعين دعم البرنامج المشترك الجاري مع باريس.

في ذلك الوقت، أعلن شولز أيضًا أن طائرة يوروفايتر، التي صنعتها شركة إيرباص الفرنسية الألمانية (AIR.PA)، سيتم تطويرها بشكل أكبر لتكون قادرة على الحرب الإلكترونية، وهو الدور الذي يؤديه تورنادو أيضًا.