رئيسيشئون أوروبية

أرمينيا تطالب بنشر عسكري روسي على الحدود الأذربيجانية

قال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان يوم الخميس إنه سيطلب نشر حرس الحدود الروسي على طول حدود بلاده مع أذربيجان لمنع المزيد من التصعيد بعد اشتباكات جديدة.

في العام الماضي، خاضت أرمينيا وأذربيجان حربًا استمرت ستة أسابيع حول منطقة ناغورني كاراباخ الانفصالية.

وأودى الصراع بحياة حوالي 6500 شخص وانتهى بوقف إطلاق النار بوساطة روسية والذي شهد تنازل أرمينيا عن الأراضي التي كانت تسيطر عليها لعقود.

في الأشهر الأخيرة، تصاعدت التوترات على الحدود المشتركة بين البلدين.

وقتل ثلاثة جنود أرمن يوم الأربعاء في اشتباكات حدودية جديدة مع القوات الأذربيجانية في أعنف قتال بين الخصمين في القوقاز منذ حرب العام الماضي.

وقال باشينيان أمام اجتماع لمجلس الوزراء يوم الخميس إنه يريد أن يطلب من موسكو المزيد من المساعدة.

وأضاف “أعتقد أنه من المنطقي النظر في مسألة تمركز نقاط استيطانية لحرس الحدود الروسي على امتداد كامل امتداد الحدود الأرمنية الأذربيجانية”.

وتابع باشينيان إن هذه الخطوة ستساعد البلدين “على القيام بأعمال ترسيم الحدود وتعيين حدودها دون التعرض لخطر الاشتباكات العسكرية”.

وأضاف “نخطط لمناقشة الامر مع زملائنا الروس”.

وامتنع المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن التعليق على اقتراح باشينيان المزمع. وقال ديمتري بيسكوف للصحفيين “الاتصالات مستمرة مع يريفان وليس لدي ما أقوله.”

وذكر أيضا إن روسيا تشارك في جهود لتهدئة التوترات الجديدة بين أرمينيا وأذربيجان.

وقال إن “العمل مستمر لضمان التنفيذ الكامل للاتفاقيات الثنائية”.

بعد الاشتباكات الجديدة تبادل البلدان الاتهامات ببدء القتال قبل الاتفاق على وقف إطلاق النار بمساعدة روسيا.

وبعد الحرب، اتهمت أرمينيا القوات الأذربيجانية بسلسلة من الاقتحامات الحدودية والاستيلاء على جيوب من الأراضي بما في ذلك على طول بحيرة مشتركة بين البلدين.

أثارت الاشتباكات الحدودية الجديدة مخاوف من تصعيد جديد في التوترات بشأن ناغورنو كاراباخ، وهي منطقة عرقية أرمينية في أذربيجان انفصلت عن سيطرة باكو في أوائل التسعينيات بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

ونشرت موسكو، التي لها قاعدة عسكرية في أرمينيا، نحو 2000 جندي من قوات حفظ السلام في كاراباخ وحولها للإشراف على وقف إطلاق النار.

وكان باشينيان قد طلب في وقت سابق من بوتين دعما عسكريا، قائلا إن ما يصل إلى 600 جندي أذربيجاني يتمركزون على الأراضي الأرمينية، وهو ما نفته باكو.

وعرضت روسيا المساعدة في حل النزاعات الحدودية من خلال العمل مع الجانبين لتحديد الحدود بوضوح.

ودعت الولايات المتحدة وفرنسا أذربيجان لسحب قواتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق