الطب والصحةرئيسي

الصحة الأوروبية: خطر انتشار متحور “أوميكرون” مرتفع جداً

أعلنت مفوضية الصحة الأوروبية أن خطر انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا المسبب لعدوى “كوفيد-19” أوميكرون في أوروبا “مرتفع أو مرتفع جداً”.

وذكر المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في بيان، إن “المستوى العام للخطر المتخلق بنسخة أوميكرون بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية يقدر من المرتفع إلى المرتفع جداً”.

ويأتي ذلك على خلفية رصد انتشار متسارع لسلالة “أوميكرون” الجديدة، التي أثارت مخاوف واسعة في العالم، ودفعت عدداً من الدول إلى اتخاذ قرار وقف الرحلات الجوية مع جنوب إفريقيا والدول المجاورة لها.

في هذه الأثناء أرجأت منظمة التجارة العالمية أمس الجمعة، في اللحظة الأخيرة، أول مؤتمر وزاري لها منذ أربع سنوات، بسبب ظهور المتحور “أوميكرون” المثير للقلق، ما يحبط الآمال في إعادة إطلاق أعمال المنظمة.

وبعد اجتماع طارئ الجمعة، اتفق أعضاء منظمة التجارة العالمية البالغ عددهم 164، على تأجيل المؤتمر الوزاري الثاني عشر “إلى أجل غير مسمى” في أعقاب انتشار المتحور أوميكرون “الذي دفع حكومات كثيرة إلى فرض قيود مشددة على السفر، ما سيمنع العديد من الوزراء من التوجه إلى جنيف، وفق ما قالت المنظمة.

وقالت المديرة العامة للمنظمة نغوزي أوكونجو-إيويالا: “هذا لا يعني أن المفاوضات يجب أن تتوقف. على العكس من ذلك (…)”.

ومنظمة التجارة العالمية أول منظمة دولية في جنيف تتحمل تبعات ظهور المتحور “أوميكرون” الذي رُصِد بادئ الأمر في جنوب أفريقيا، وصنفته منظمة الصحة العالمية بأنه “مقلق” قبل ساعات قليلة من تأجيل الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة.

ووفقاً لوكالة الصحة التابعة للاتحاد الأوروبي، فإن المتحور الجديد يمثل خطراً “مرتفعاً إلى مرتفع جداً” بالنسبة إلى أوروبا.

وتتجه الأنظار الآن إلى منظمة الصحة العالمية التي من المقرر أن يناقش أعضاؤها البالغ عددهم 194، معاهدة حول الجائحة الأسبوع المقبل.

وقالت أنابيل غونزاليس، نائبة مديرة منظّمة التجارة، على “تويتر”، إنّ الاجتماع الوزاري “أرجئ، وجميع الأعضاء أيّدوا القرار”، وأضافت: “كان هذا القرار الصحيح”.

وكان مفترضاً أن يُشارك في مؤتمر منظمة التجارة 4 آلاف شخص، من 30 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 3 كانون الأول/ديسمبر.

ووفقاً لمنظمة التجارة العالمية، فقد أبلغت أوكونجو-إيويالا الدبلوماسيين أنّ عقد الاجتماع عبر الإنترنت لم يكُن ليُتيح إجراء “مفاوضات معقّدة حول قضايا حساسة سياسياً”.

وأقرّ السفير الأوروبي لدى منظمة التجارة العالمية، جواو أغيار ماشادو، بأنّ قرار إرجاء الاجتماع “لم يكن خياراً سهلاً، لكنه القرار الصحيح”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى