رئيسيشؤون دولية

البرلمان الأرجنتيني يتبنى قانون الإجهاض

بوينس آيرس- أصبحت الأرجنتين أكبر دولة في أمريكا اللاتينية تشرع الإجهاض بعد أن وافق مجلس الشيوخ على تغيير القانون التاريخي بأغلبية 38 صوتًا مقابل 29 ضده، وامتناع عضو واحد عن التصويت.

اندلع النشطاء المؤيدون لحق الاختيار الذين كانوا يقظين خارج قصر الكونغرس الكلاسيكي الجديد في بوينس آيرس للاحتفال حيث تم الإعلان عن النتيجة في الساعة الرابعة صباحًا يوم الأربعاء.

صرخت النساء بفرح، واكتساح صديقاتهن في عناق شديد والقفز في نشوة.

انطلقت موسيقى النصر وملأ الدخان الأخضر الهواء, ظهرت رسالة انتصار على شاشة كبيرة فوق الحشد المبتهج: “لقد فعلناها!” وقال انه. “ES LEY!” (إنه قانون!).

وافق مجلس النواب الأرجنتيني على مشروع القانون، الذي يشرع حالات الإنهاء في الأسابيع الـ 14 الأولى من الحمل، في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن طرحه الرئيس اليساري في البلاد، ألبرتو فرنانديز، على الكونغرس.

احتفل فرنانديز على تويتر بعد تأكيد النتيجة  قائلاً: “الإجهاض الآمن والقانوني والمجاني أصبح الآن قانونًا, اليوم نحن مجتمع أفضل”.

سبق أن قال فرنانديز إن أكثر من 3000 امرأة توفين نتيجة عمليات إجهاض غير آمنة تحت الأرض في الأرجنتين منذ عودة الديمقراطية في عام 1983.

وبعدما تبنى النواب في 11 من الشهر الحالي النص الذي يجيز الإجهاض قبل إكمال 14 أسبوعاً من الحمل، صوّت مجلس الشيوخ عليه فجر الأربعاء بغالبية 38 صوتاً في مقابل رفض 29 وامتناع واحد، وذلك بعد عامين من سقوط محاولة أولى.

وفي ختام نقاش دام لنحو 12 ساعة، أعلنت رئيسة مجلس الشيوخ كريستينا كيرشنر، الرئيسة السابقة ونائبة الرئيس الحالية “صار قانوناً وهو الآن بيد السلطة التنفيذية”.

ورغم الأزمة الوبائية، كان عدة آلاف من الناشطين المؤيدين للإجهاض قد تجمعوا قرب مقرّ الكونغرس حيث احتفلوا بنتيجة التصويت.

وبهذا القانون، تنضم الأرجنتين إلى كوبا والأوروغواي وغيانا ومقاطعة مكسيكو في المكسيك، لناحية السماح بالإجهاض من دون شروط.

وكان الإجهاض في الأرجنتين مسموحاً به فقط في حالات التعرض لجريمة الاغتصاب أو في ظل خطر يتهدد حياة الأم، طبقاً لقانون يعود تاريخه إلى عام 1921.

وكان الرئيس البرتو فرنانديز (يسار وسط) الذي يتولى السلطة منذ نهاية 2018، قد وعد خلال حملته بإحالة مشروع قانون تشريع الإجهاض مجددا إلى السلطة التشريعية.

وبعد صمت في البداية، نشر البابا الأرجنتيني فرنسيس تغريدة على موقع تويتر الثلاثاء، قال فيها “إن ابن الله قد ولد مهمشا لكي يقول لنا إن كل شخص مهمّش هو ابن الله، وقد جاء إلى العالم كما يأتي الطفل إلى العالم ضعيفا وهشا، لكي نتمكن من قبول ضعفنا بحنان”.

وفسرت الصحافة الأرجنتينية التغريدة على أنها بمثابة رفض للقانون.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق