أخبار متفرقةرئيسي

السعودية تعدم 81 شخصا في يوم واحد في أكبر عملية إعدام جماعي لها

أفادت وسائل إعلام رسمية، السبت، أن السعودية أعدمت 81 شخصًا في يوم واحد، بينهم سبعة يمنيين وسوري واحد، أدينوا بارتكاب جرائم مختلفة، من بينها الخطف والاغتصاب والإرهاب.

وقالت وكالة الأنباء السعودية نقلاً عن بيان صادر عن وزارة الداخلية إن من بين الرجال 37 سعودياً أدينوا بمحاولة اغتيال ضباط أمن واستهداف مراكز وقوافل للشرطة.

ولم تؤكد وكالة الأنباء السعودية متى نُفذت الإعدامات.

وتشمل الجرائم التي أدين الأفراد بارتكابها الخطف والاغتصاب والانتماء إلى منظمة إرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والسفر إلى منطقة صراع إقليمي.

وقال بيان الوكالة إن المملكة ستواصل اتخاذ موقف حازم وثابت ضد الإرهاب والأيديولوجيات المتطرفة التي تهدد استقرار العالم بأسره.

وأضاف: “تم منح المتهمين الحق في توكيل محام وكُفل لهم كامل حقوقهم بموجب القانون السعودي خلال العملية القضائية، التي أدانتهم بارتكاب جرائم شنيعة متعددة خلفت عددًا كبيرًا من المدنيين وضباط إنفاذ القانون قتلى”.

وقال مسؤولون سعوديون أن المحاكمات أشرف عليها 13 قاضيا على ثلاث مراحل منفصلة لكل فرد.

أدانت منظمة ريبريف الحقوقية الإعدامات وقالت إنها تخشى على سجناء الرأي، بمن فيهم الأفراد الذين اعتقلوا وهم أطفال ، المحكوم عليهم بالإعدام في السعودية.

وقالت ثريا باوينز، نائبة مديرة منظمة ريبريف في بيان: “يجب على العالم أن يعرف الآن أنه عندما يعد ولي العهد محمد بن سلمان بالإصلاح، فإن إراقة الدماء ستتبعها”.

“في الأسبوع الماضي فقط، أخبر ولي العهد الصحفيين أنه يخطط لتحديث نظام العدالة الجنائية في المملكة العربية السعودية، فقط ليأمر بأكبر عملية إعدام جماعي في تاريخ البلاد.

“من المقرر أن يزور رئيس الوزراء بوريس جونسون المملكة العربية السعودية قريبًا، للتوسل للنفط السعودي ليحل محل الغاز الروسي. لا يمكننا إظهار اشمئزازنا من فظائع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمكافأة تلك التي ارتكبها ولي العهد. يجب على جونسون التحدث وإدانة عمليات القتل هذه”.

المملكة العربية السعودية لديها واحدة من أعلى معدلات الإعدام في الخليج.

وكانت آخر مرة نفذت فيها الرياض عملية إعدام جماعية بهذا الحجم عام 1980، حيث استولى على 63 مسلحًا المسجد الحرام في مكة عام 1979.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى