رئيسيشؤون دولية

الاتحاد الأوروبي يصف حقبة بايدن بالفجر الجديد وموسكو تبدي رغبتها في تحسين العلاقات مع واشنطن

بروكسل – أبدى الاتحاد الأوروبي ترحبيه بتولي الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن مهامه رسميا اليوم الأربعاء، داعياً لإحياء التحالف بين أوروبا والولايات المتحدة، في حين قالت روسيا إنها لا تنتظر الكثير، لكنها ستسعى لتحسين العلاقات مع أميركا.

حيث أنه وقبل ساعات من تنصيب بايدن، صرحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين -في كلمة بالبرلمان الأوروبي- إن أوروبا “لديها من جديد صديق في البيت الأبيض بعد 4 سنوات طولية”. في إشارة إلى حكم الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وتابعت أن “هذا الفجر الجديد في أميركا هو اللحظة التي كنا ننتظرها منذ وقت طويل”، مشيرة بذلك إلى العلاقة المضطربة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة خلال السنوات الأربع الماضية.

وأضافت “اليوم يحمل أخبارا جديدة؛ الولايات المتحدة تعود، وأوروبا مستعدة لاستئناف (التواصل) مع شريك قديم موثوق لإعطاء حياة جديدة لتحالفنا الثمين”.

من جانبه, عبر مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن أمله أن تنهي إدارة جو بايدن الحكم من خلال التغريد، داعيا إلى تعزيز التعاون مع واشنطن في الملف النووي الإيراني.

ومن جهته دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الرئيس الأميركي الجديد إلى اجتماع مع قادة الاتحاد الأوروبي لبناء ما وصفه بميثاق تأسيسي جديد للعلاقات عبر الأطلسي “من أجل أوروبا أقوى، ومن أجل ولايات متحدة أقوى، ومن أجل عالم أفضل”.

وفي إطار نفس المواقف الأوروبية المرحبة بقدوم بايدن، أعرب الرئيس الألماني فالتر شتاينماير عن ارتياحه الكبير لانتقال السلطة في الولايات المتحدة، كما أبدى سروره بأن واشنطن -بوصفها شريكا أساسيا- ستصبح مجددا إلى جانب أوروبا في المعركة المشتركة والموحدة ضد وباء كورونا، والحماية العالمية للمناخ، والمسائل المتعلقة بالأمن.

كما أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ تطلعه للعمل مع بايدن لتعزيز الروابط بين أوروبا وواشنطن.

مجالات للتعاون

أما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي واجه انتقادات بسبب علاقاته الوطيدة بدونالد ترامب، فقال إنه يتطلع للعمل عن كثب مع الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

وفي بيان أصدره اليوم، استعرض جونسون المجالات التي يأمل التعاون بشأنها مع الإدارة الأميركية الجديدة، مشيرا إلى مكافحة وباء كورونا، والتغير المناخي، والدفاع والأمن، وتعزيز الديمقراطية والدفاع عنها.

موقف روسيا

وفي موسكو، صرح المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف اليوم إن وصول بايدن للرئاسة لن يغير شيئا بالنسبة لروسيا.

وقال بيسكوف أن بلاده ستواصل السعي لتحسين العلاقات مع واشنطن، وسترحب بأي رغبة أميركية لتمديد معاهدة “ستارت الجديدة”، التي وقعت عام 2010 وينتهي أجلها في فبراير/شباط المقبل، وفق المصلحة المتبادلة.

وكان أنتوني بلينكن، الذي اختاره بايدن لمنصب وزير الخارجية، قال أمس إن الإدارة الأميركية الجديدة ستعمل على تمديد المعاهدة، وستحدد مدة التمديد.

كما دعا الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف روسيا والولايات المتحدة إلى إصلاح العلاقات المتوترة بينهما، وقال -في مقابلة مع وكالة “تاس” الرسمية- إن الوضع الحالي لهذه العلاقات يثير القلق.

واعتبر أنه “لا يمكننا عزل أنفسنا عن بعضنا البعض”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق